Conflict Analysis bulletin, Issue 4, September 2016

Primary tabs

 

 

 

Issue 4, September 2016 - العدد رقم ٤، أيلول ٢٠١٦

*Scroll down for Arabic -  للنشرة في اللغة العربية انظر(ي) إلى الاسفل

About the bulletin

The Conflict Analysis bulletin, part of the Conflict Analysis Project  is an initiative by Lebanon Support, with the support of the United Nations Development Programme (UNDP), available on the Civil Society Knowledge Centre (CSKC), Lebanon Support’s knowledge platform. The Conflict Analysis Project aims to make available and accessible information and research about conflicts in Lebanon, in order to better understand their underlying causes, and inform interventions and policy-making.

This bulletin features visuals focusing on conflict trends mapped during the second third of the year. It also highlights a selection of the latest publications on the project’s page, including papers, articles, reports, visuals, and interactive content.

Defining Conflict

Going beyond the view of conflict through a security framework associated with belligerency and violence, Lebanon Support upholds that conflict is of a socio-political nature. It thus sheds light on dynamics underlying a broad spectrum of violent and non violent contentions including social movements, passing by conflicts opposing minorities (ethnic, religious or sexual among others) as well as local, national or regional actors’ policies. Read more and check the interactive conflict map here.

 

1. Overview of conflict incidents mapped from May to August 2016


In comparison to the first third of this year and the months of September-December 2015, the months of May-August have seen a relative increase of incidents mapped. The surge in incidents is evident starting July and continuing into August, with over 500 incident mapped per month. This surge can be partly linked to the conflict incidents that took place in el-Qaa and surrounding areas (see our Spot On Ras Baalbeck clashes here and our visual on el-Qaa below). After the el-Qaa bombings, there was an increase of raids, arrests, and military deployment, most of which targeted Syrian refugees, which can be attributed to the sharp increase of incidents. As these arrests and raids mostly targeted Syrian refugees, these incidents can be tracked on our mapping of conflicts by using the “Border conflict (Syrian border)” classification which doubled in July-August to around 110 incidents, from around merely 55 incidents in May-June. To compare with the first four months of the year, raids amounting to 90 occurrences in Jan-April 2016 increased by 23% to 111 raids in May-August 2016.

853 incidents, just under half of the mapped incidents, occurred in either the Beirut or Bekaa areas. Furthermore, the 5 most mapped categories were, in decreasing order: arrest/ detention (714 incidents / 357 in Beirut), airspace violation (395 incidents / 165 in Nabatieh), raid (111 incidents / 49 in Bekaa), collective action (106 incidents / 42 in Beirut), and brawl/dispute (104 incidents / 37 in North Lebanon). 78% of all mapped incidents in the studied period fell under these categories, with the rest of the mapped incidents (22%) dispersed over 21 other categories (see our categories and classifications on our conflicts map). Notably, airspace violations, which are almost all carried out by the Israeli Military, jumped from 282 January through April to 395 in May through August. Furthermore, there was also a surge in arrests which numbered 456 in the first four months of the year, and jumped to 714 in the months of May through August. This is partly due to greater reports of arrests published by the ISF, with up to 35 arrests noted per report. These arrests are coded separately, and have been coming out once to twice a week, specifically by the ISF’s Beirut patrol.

The most mapped actors are the Internal Security Forces, Israeli Military, Lebanese Armed Forces, and Lebanese Civilians, which is very similar to the top actors involved in incidents mapped between January and April 2016.

 

2. Frequency of incidents by primary classification of conflict (from May to August 2016) 

“Individual acts of violence” incidents have consistently been the most mapped classification of incidents May through August, with a surge in these incidents occurring in mid-June, continuing to peak in late July. These mostly consist of arrests/detentions taking place all over the Lebanese territory. Around 6% of the overall number of these arrests have a secondary classification of “Power & governance conflicts,” and are thus characterised by a defiance or opposition to the central state: these incidents can vary from  being arrests of individuals trafficking large amount of drugs, to the LAF’s dismantlement of explosives. Most notably, 8 explosions were mapped and have taken place in arsal (3), Tripoli and el-Mina (3), Aabbasiye (1), and Ayn el-Helwe (1).

It is also important to note that the increase of “Individual acts of violence” correlate with the greater amounts of reports of arrests, as explained above in the previous visual analysis. Strikingly, at the end of June, there was a peak in “Border conflict (Syrian border)” with 36 incidents mapped in the last 4 days of the month, and 18 of these taking place on the 28th of June, the day after the bombings in el-Qaa. Half of these 18 incidents (9 incidents) were mapped with the secondary classification of “conflicts of social discrimination,” as the LAF raided and deployed to Syrian refugees’ encampments.

As consistently reported, there is a high frequency of “Border conflict (Israeli border)” mapped May through August, though, incidents began to diverge from the usual airspace violation category and rather also fell underneath other categories. Particularly, in August, taking into account primary and secondary categories, 15 of the mapped “Border conflict (Israeli border)” were sea border violations while 8 were land border violations. Furthermore, in August, 6 Israeli border conflicts were explosions, and most interestingly, 4 collective actions took place in Shebaa and Aarqoub in protest of Israeli breaches and expansion in neighbouring areas.

The decrease in “Policy conflict” compared to the first four months of the year can be attributed to a decrease in collective actions that have dropped from 211 in the period of January-April 2016 to 107 in the timeframe studied in this bulletin.

While this visual maps the frequency of primary classifications of conflict for mapped incidents, the secondary classification cannot be seen. Primary and secondary categories and classifications are either based on chronological order or a weighing system that takes into consideration the frequency of the event and its impact on society/state. As so, it is important to note that by large the greatest mapped secondary classification of conflict is “Power & governance conflicts”, with 138 mapped incidents being assigned this secondary classification. “Conflicts of social discrimination” is the second most used as secondary classification but with 50 counts, much less than “Power & governance conflicts.”

 

3. Focus on the el-Qaa bombings

On June 27th, two waves of suicide bombings occurred in the city of el-Qaa, starting 4:00 am and continuing on till 11 pm. Both waves of bombings included 4 suicide bombers. In total, this brings the number of suicide bombers during the el-Qaa bombings to 8.

Importantly, the bombers of el-Qaa employed a "double tap" strategy commonly used in drone strikes and terrorism. This strategy initially attacks a target in order to attract attention and have individuals gather in the targeted location. Once gathered, a second attack occurs to kill those who show up to aid or mourn victims. Interestingly, this tactic was also incorporated in the Borj al-Barajneh bombings of November 2015.

In response to the el-Qaa bombings, the Baalbeck Governor imposed a curfew on displaced Syrians as the LAF deployed and raided the area for suspects. In total, there were 18 raids and LAF deployments in the days following the attack, mostly targeting Syrian refugees and Syrian refugees encampments. It is worth mentioning that these raids occurred around the country and were not restricted to the el-Qaa and Ras Baalbek areas, with instances recorded in Tripoli, Arsal, Saida, and Zgharta, among others.

 

4. Featured reports within the Conflict Analysis Project

Formal Informality, Brokering Mechanisms, and Illegality. The Impact of the Lebanese State’s Policies on Syrian Refugees’ Daily Lives.

By: Lebanon Support | 2016

This report seeks to provide an overview of Lebanon’s current policy towards Syrian refugees, and to explore the new rules and regulations issued by General Security regarding the entry, residency, and departure of Syrian nationals. It also analyses the challenges pertaining to the current policy and its impact on the daily lives of Syrian refugees, with a special focus on their emerging illegality, their struggle for decent livelihood and working conditions, and increased informality and insecurity. Click here to read more and access the pdfs of both the English and Arabic versions

 

Crisis & Control, (In)Formal Hybrid Security in Lebanon.

By: Lebanon Support | 2016

This report aims to analyse how formal and informal security providers implement their respective social order agendas through a security “assemblage”. It also aims to inform the debate on refugee protection and security provision in urban settings, in the context of Lebanon’s hybrid security system. The accounts collected illustrate how state security institutions tacitly accept – or even rely on – informal security actors, managing at times to achieve their political and strategic goals through decentralised and/or illegal forms of control. In this vein, local municipalities imposed curfews and street patrols, which, far from being an institutional measure, follow a flexible and unpredictable pattern.

Three localities have been selected for the purpose of this research - namely Aley in Mount Lebanon, Ebrine in North Lebanon, and Shebaa in South Lebanon. The choice of these localities was driven by their different political and social history, their demographic homogeneity or diversity, and their relationship with surrounding regions.

This report was developed within the framework of the Lebanon Support project – “Urban refugee protection in Lebanon’s hybrid security system: a research and action agenda” – in partnership with International Alert and with the support of WOTRO-NWO. Lebanon Support's info-graphic (In)Formal Hybrid Security in Selected Areas in Lebanon is based on this report, so is the policy brief by International Alert Security That Protects: Informing Policy on Local Security Provision in Lebanese Communities Hosting Syrian Refugees.

Click here to read more and access the pdfs of both the English and Arabic versions.

 

5. Featured Spot On Actors within the Conflict Analysis Project

Social Movement responding to the Lebanese Garbage Crisis

In the summer of 2015, waste piled up in the streets of Beirut and Mount Lebanon, which marked the beginning of a renewed garbage crisis. The immediate trigger for this crisis was the protests of the residents living close to the then operating landfill site of Na’ameh. Click here to read the full actor profile.

 

Beirut Madinati

Beirut Madinati is a “local, political movement,”* founded in autumn 2015 by a group of academics, mainly from the American University of Beirut (AUB), and activists, a few months before the municipal elections in Beirut. The initiative came out of Lebanon’s waste management movement, which protested against the government’s inaction in sustainably managing waste in the country, instead allowing for trash to pile up on streets throughout Lebanon. Click here to read the full actor profile.

 

6. Featured article within the Conflict Analysis Project

The Military Establishment and Society: The Lebanese Armed Forces’ Legitimacy in a Confessional State and Society

By: Marie Kortam | August, 2016

This article analyses the different perceptions that the people of Tripoli have of the Lebanese Armed Forces. These perceptions have undergone three phases that we deem crucial, as part of the evolution of ties between the military establishment and civilians. In the early stages, this civil-military relationship was one of rupture, daily confessional clashes, and lack of trust in the LAF. The second phase was dominated by cautious communication and interaction for the restoration of civil and social peace and the regain of mutual trust. In the third and last phase, the United Nations and the international community imposed a new military model with a new civil conceptualization of security and its role within societies aimed at building safe and sound ties between the military establishment and civilians. Click here to read more.

عن النشرة

إنّ نشرة تحليل النزاعات، وهي جزء من مشروع تحليل النزاعات (Conflict Analysis Project)، هي عبارة عن مبادرة أطلقها مركز دعم لبنان بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووضعها على منصة المعرفة خاصّته، أي بوابة المعرفة للمجتمع المدني. تهدف هذه النشرة إلى إتاحة المعلومات والبحوث حول النزاعات في لبنان بغية تحسين فهم أسبابها الكامنة والتأثير في عملية بلورة التدخلات ووضع السياسات.

وتتضمّن هذه النشرة موادا بصرية تُركِّز على اتجاهات النزاعات الممسوحة خلال ثاني أربع أشهر من السنة. كما أنها تسلط الضوء على مروحة منتقاة من أحدث المطبوعات والمنشورات على صفحة مشروع تحليل النزاعات، بما في ذلك الأوراق، والمقالات، والتقارير، والمواد البصرية، والمحتوى التفاعلي.

تعريف النزاع

لا ينظر مركز دعم لبنان إلى العنف من منظور إطار أمني تصاحبه أعمال العنف والعدوانية، بل يتعداه ليتمسّك بموقفه القائل إنّ النزاع هو ذات طبيعة اجتماعية وسياسية. وبالتالي، يضيء المركز على الديناميات التي تحيط بمروحة واسعة من الخلافات العنيفة وغير العنيفة، بما فيها الحركات الإجتماعية مروراً بالنزاعات التي تتورّط فيها الأقليات (الإثنية أو الدينية أو الجنسية من ضمن أخرى)، بالإضافة إلى سياسات الأطراف الفاعلة المحلية أو الوطنية أو الإقليمية. إقرأ المزيد وتصفّح خريطة النزاعات التفاعلية هنا.

 

1. لمحة عامة عن النزاعات الممسوحة بين ايار/مايو2016 وآب/أغسطس 2016 

شهدت الفترة الممتدة بين أيار/مايو 2016 وآب/أغسطس 2016 ازديادا نسبيا في النزاعات الممسوحة، مقارنة مع الفصل الأول من هذه السنة ومع الفترة الممتدة بين أيلول/سبتمبر-وكانون الأول/ديسمبر من العام 2015. ويبدو هذا الإرتفاع في عدد النزاعات جليا اعتبارا من شهر تموز/يوليو، ويستمر هذا التوجه طوال شهر آب/أغسطس،  مع مسح ما يفوق عن 500  في الشهر الواحد. ومرد هذا الإرتفاع جزئيا إلى النزاعات التي وقعت في القاع والمناطق المجاورة ( راجع القسم المخصص للإشتبكات المختارة من راس بعلبك هنا والمواد البصرية الخاصة بمنطقة القاع والمدرجة أدناه). وبعد تفجيرات القاع، سُجل ارتفاع في عمليات المداهمات، والتوقيفات، والإنتشار العسكري، التي استهدفت بغالبيتها اللاجئين السوريين. ويمكن أن يعزى ذلك إلى ما سجِّل من ارتفاع حاد في عدد النزاعات. ونظرا إلى أن هذه التوقيفات والمداهمات استهدفت بمجملها اللاجئين السوريين، يمكن تتبُّع هذه النزاعات على خارطة مسح النزاعات الخاصة بمركز دعم لبنان، عبر استخدام التصنيف "النزاعات الحدودية (الحدود السورية)". وفي الواقع، تضاعف عدد هذه النزعات في تموز/يوليو وآب/أغسطس ليبلغ 110 نزاعات، بعد تسجيل حوالى 55 حادثا في أيار/مايو-حزيران/يونيو. ومقارنة مع الأشهر الاربعة الأولى من السنة، فإن المداهمات البالغ عددها 90 مداهمة في الفترة الممتدة بين كانون الثاني/يناير-ونيسان/أبريل 2016 ارتفعت بنسبة 23% لتبلغ 111 مداهمة بين أيار/مايو-آب/أغسطس 2016.

وتجدر الإشارة إلى أن 853 نزاعاً، أي أقل من نصف النزاعات الممسوحة، سُجِّل إما في منطقة بيروت، أو في منطقة البقاع. إلى ذلك، فإن الفئات الخمس الممسوحة والأكثر تبيانا على الخرائط، وبحسب الترتيب التنازلي، أتت على الشكل التالي: توقيفات/احتجازات (714 حادثا/357 منها في بيروت)، انتهاك المجال الجوي (395 حادثا/165 منها في النبطية)، مداهمات (111 حادثا/ 37 منها في شمال لبنان)، التحركات الشعبية (106 حادثا/ 42 منها في بيروت)، ومشاجرات/خلافات (104 نزاعات/37 منها في بيروت). ويذكر أن 78% من النزاعات الممسوحة كلها في الفترة المعنية تندرج في إطار هذه الفئات السابقة الذِّكر، مع توزُّع النزاعات المتبقيَّة (أي 22%) ضمن 21 فئة أخرى (راجع ما يعتمده مركز دعم لبنان في هذا السياق من فئات وتصنيفات على خارطة النزاعات الخاصة بنا). واللافت للنظر أن انتهاكات المجال الجوي، والتي يقوم بها الجيش الإسرائيلي ارتفعت من 228 نزاعا مسجلا بين كانون الثاني/يناير ونيسان/أبريل، إلى 395 نزاعا في الفترة الممتدة بين أيار/مايو وآب/أغسطس. أضف إلى ذلك أن عمليات التوقيف شهدت ارتفاعا، إذ بلغت 714 حادثا في الفترة الممتدة بين أيار/مايو وآب/ أغسطس، بعد أن تم تسجيل 456 حادثا في الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي. ومرد ذلك جزئيا إلى نشر قوى الأمن الداخلي بشكل أكبر تقارير التوقيف، مع تسجيل ما يقارب 35 خالة توقيف في كل تقرير. ويذكر أنه يجري ترميز عمليات التوقيف هذه بشكل منفصل؛ كما يتم الإبلاغ عنها مرة ومرَّتين في الأسبوع، وبشكل خاص من قبل القوى الأمن الداخلي، قيادة بيروت.

ختاما، لا بد من الإشارة إلى أن الأطراف الفاعلة الأكثر تبيانا على الخرائط هي: قوى الأمن الداخلي، الجيش الإسرائيلي، الجيش اللبناني، والمدنيين اللبنانيين. ويتماشى هذا الأمر في الواقع مع ترتيبنا السابق للأطراف الفاعلة الأولى المنخرطة في النزاعات الممسوحة بين كانون الثاني/يناير 2016 ونيسان/أبريل 2016.

 

2. تواتر النزاعات بحسب التصنيف الأوَّلي للنزاع (بين أيار/ مايو 2016 وآب/أغسطس 2016)

تاتي "أعمال العنف الفردية" في مقدِّمة التصنيفات الخاصة بالنزاعات الممسوحة بين أيار/مايو وآب/أغسطس، مع ازدياد في هذا النوع من النزاعات في منتصف شهر حزيران/يونيو، واستمراره في الإرتفاع ليبلغ الذروة في نهاية شهر حزيران/يونيو. وتتمثل أعمال العنف الفردية بشكل اساسي بـ"عمليات التوقيف/الإحتجاز، التي تحصل على كافة الأراضي اللبنانية. والواقع أنه من الممكن إدراج 6% من إجمالي عدد هذه التوقيفات المسجَّلة ضمن تصنيف ثانوي، وهو "النزاعات على السلطة والحكم"، وذلك لما يطبع هذه التوقيفات من تحد للدولة المركزية أو معارضة لها. ومن الممكن أن تتراوح هذه النزاعات بين توقيف أفراد على خلفية الإتجار بكميات كبيرة من المخدرات، وتفكيك الجيش اللبناني لمتفجرات. وتجدر الإشارة في هذا السياق إلى أنه تم مسح 8 انفجارات، جاء توزيعها كما يلي: (3) في عرسال، (3) في طرابلس والمينا، و(1) في العباسية، و(1) في عين الحلوة.

ولا يقل أهمية أيضا ذكر أن ارتفاع "أعمال العنف الفردية" يرتبط بازدياد عدد تقارير التبليغ عن عمليات التوقيف، تماما كما هو وارد شرحه سابقا ضمن التحليل البصري المدرج أعلاه. والمدهش أن النزاعات الحدودية (الحدود السورية) بلغت ذروتها بنهاية شهر حزيران، مع مسح 36 نزاعا في الأيام الأربعة الأخيرة من الشهر، وحصول 18 نزاعا منها في 28 حزيران، أي في اليوم التالي لتفجيرات القاع. والحقيقة أن نصف هذه النزاعات الممسوحة (أي 9 نزاعا) أدرجت في خانة التصنيف الثانوي المتمثل بـ "النزاعات المرتبطة بالتمييز الإجتماعي"، إذ إن الجيش اللبناني نفَّذ مداهمات وقام بعمليات انتشار في مخيمات اللاجئين السوريين.

وتماشيا مع ما هو مذكور في وقت سابق، سُجِّل ارتفاع في تواتر "النزاعات الحدودية (أي النزاعات عبر الحدود الإسرائيلية)" الممسوحة بين أيار/مايو وآب/أغسطس. غير أن هذه النزاعات بدأت بالتحوَّل عن فئة انتهاك المجال الجوي المعهودة لتندرج أيضا في خانة فئات أخرى. ومع أخذ التَّصنيفَيْن الأولي والثانوي للنزاعات بعين الإعتبار، تمثلت النزاعات الحدودية (أي النزاعات عبر الحدود الإسرائيلية) الممسوحة في شهر آب/أغسطس بخاصة بـ15  حالة انتهاك للحدود البحرية ، في حين أن 8 حالات منها كانت عبارة عن انتهاكات للحدود البرية. إلى ذلك، اشتملت أيضا ستة حالات من النزاعات عبر الحدود الإسرائيلية المسجلة في شهر آب/أغسطس على انفجارات. والمثير للإهتمام في هذا السياق أيضا أن 4 حالات من التحركات الشعبية حصلت في شبعا والعرقوب، وجاءت احتجاجا على الإنتهاكات وعمليات التوسع الإسرائيلية في المناطق المجاورة.

من جهة أخرى، يعزى التراجع في "النزاعات السياسية" مقارنة مع الأرقام المسجَّلة في الأشهر الأربعة الأولى من السنة إلى تدني التحركات الشعبية التي انخفضت من 211 نزاعا في الفترة الممتدة بين كانون الثاني/يناير -نيسان/أبريل إلى 107 نزاعا في الفترة الزمنية المستهدفة ضمن هذا العدد من نشرة تحليل النزاعات.

وبينما تعمل هذه المادة البصرية على مسح تواتر التصنيفات الأولية للنزاعات المعتمدة للنزاعات الممسوحة، فإنه يتعذَّر رؤية التصنيف الثانوي. والحقيقة أن التصنيفات والفئات الأولية والثانوية تستند إما إلى التسلسل الزمني للنزاعات، أو إلى نظام ترجيح يأخذ بالحسبان تواتر الأحداث وأثرها على المجتمع/الدولة. وعليه، من الأهمية بمكان الإشارة إلى أن اكثر النزاعات تبيانا على الخرائط بحسب التصنيف الثانوي للنزاعات هي تلك المرتبطة بـ"النزاعات على السلطة والحكم"، مع مسح 138 حادثا ضمن فئة هذا التصنيف الثانوي. أما فئة " النزاعات المرتبطة بالتمييز الإجتماعي" فتحتل المرتبة الثانية ضمن أكثر التصنيفات الثانوية استخداما، مع تسجيل 50 نزاعا في هذه الخانة بالتحديد. لكن تبقى الارقام المسجلة في هذه الفئة أقل بكثير من تلك الممسوحة في خانة "النزاعات على السلطة والحكم".

 

3. تفجيرات القاع

في 27 حزيران/يونيو، حصلت موجتا تفجيرات انتحارية في مدينة القاع، إذا انطلقت العمليات في الرابعة فجرا واستمرت حتى 11 ليلا. وشارك 4 انتحاريين في تنفيذ كل موجة تفجير، ما يجعل إجمالي عدد الإنتحاريين المتورطين في تفجيرات القاع 8 انتحاريا.

ومن المهم الإشارة إلى أن انتحاريي القاع استخدموا استراتيجة "الضربة المزدوجة" التي عادة ما تستخدم في الضربات الجوية والعمليات الإرهابية. والواقع أن هذه الإستراتيجة تقضي بشن هجوم على هدف محدَّد من أجل اجتذاب الإهتمام ودفع الأفراد إلى التجمع في الموضع المُستهدف. وما إن يتجمع الأفراد، يُشن هجوم ثان لقتل كل الذين توافدوا لمساعدة الضحايا أو ندبهم. والمثير للإهتمام أن هذه التكتيك استخدمت أيضا في تفجيرات برج البراجنة التي حصلت في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وردا على تفجيرات القاع، أصدر محافظ بعلبك حظر تجول للنازحين السوريين، في الوقت الذي نفذ فيه الجيش اللبناني عمليات انتشار ومداهمات بحثا عن المشتبه بضلوعهم في التفجيرات. وبشكل عام، سُجلت 28 عملية انتشار ومداهمة في الأيام التي تلت أحداث القاع. وهي استهدفت بغالبيتها اللاجئين السوريين ومخيماتهم. وتجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن هذه المداهمات حصلت في كافة أرجاء البلاد ولم تكن بالتالي محصورة بمنطقتي القاع وراس بعلبك، إذ جرى تنفيذها على سبيل المثال لا الحصر في كل من طرابلس، وعرسال، وصيدا، وزغرتا. 

 

4. تقارير مختارة ضمن مشروع مسح النزاعات وتحليلها

الإجراءات المنظّمة غير النظامية وآليات السمسرة والأوضاع غير القانونية

دعم لبنان | 2016

يسعى هذا التقرير إلى توفير لمحة عامة عن السياسة التي ينتهجها لبنان حاليا إزاء اللاجئين السوريين.  كما يهدف إلى استعراض المعايير والتشريعات الجديدة الصادرة عن المديريّة العامّة للأمن العام لتنظيم دخول السّوريّين إلى لبنان والإقامة فيه،ومغادرتهم البلاد. إلى ذلك، يعمل التقرير على تحليل التحديات المرتبطة بالسياسة الحالة المعتمدة وأثرها على حياة اللاجئين السوريين اليومية، مع التركيز بنوع خاص على ما ينشأ عن هذه السياسات من أوضاع إقامة غير شرعية في صفوف اللاجئين السوريين، وعلى كفاح هؤلاء في سبيل توفير سبل معيشة وظروف عمل لائقة، فضلا عن تنامي حالات انعدام الأمن ووالأوضاع غير النظامية. اضغط هنا لقراءة المزيد والحصول على التقرير باللغتين العربية والإنكليزية بنسخة الـPDF

 

أزمة ومراقبة، الأمن (غير) الرسمي في لبنان

دعم لبنان | 2016

يهدف هذا التقرير إلى تحليل كيف يطبِّق مزوِّدو الأمن الرسميون وغير الرَّسميين أجنداتهم للنظام الإجتماعي، كل حسب اختصاصه، من خلال "تجمُّع" أمني. كما يهدف أيضا إلى إثراء النِّقاش حول حماية اللاجئين وتوفير الامن في سياقات مدنية، ضمن نظام لبنان الأمني الخليط. وتبيِّن القصص التي تمّ جمعها كيف أن مؤسسات الدولة الأمنية تقبل ضمنيا –أو حتى تعتمد على-الجهات الأمنيّة الفاعِلة غير الرَّسمية، متمكِّنة أحيانا من تحقيق أهدافها السياسية والإستراتيجية من خلال أشكال لامركزية، و/أو غير شرعية من المراقبة. في هذا الإطار، فرضت البلديات المحلية تعميمات حظر تجوّل ودوريات. وهذه، وبعيدا عن كونها إجراءا مؤسساتيا، تتبع نمطا مرنا وغير متوقع. وقد تم اختيار ثلاثة مناطق لغرض هذا البحث-وهي عاليه في جبل لبنان، وعبرين في شمال لبنان، وشبعا في جنوب لبنان. وكان الدّافع وراء اختيار هذه المناطق الثلاث تاريخها السياسي والإجتماعي المختلف، وتجانسها أو تنوعها الديمغرافي، وعلاقتها بالمناطق المحيطة بها.

أُعِدَّ هذا التقرير ضمن إطار مشروع مركز دعم لبنان-"حماية اللاجئين الحضريين ضمن نظام الأمن الخليط في لبنان: بحث وجدول عمل" بالشراكة مع منظمة "إنترناشونال أليرت"، وبدعم من المنظمة الهولندية للبحوث العلمية WOTRO-NWO. ويرتكز على هذا التقرير كل من الرسم المعلوماتي الخاص بمركز دعم لبنان والمعنون الأمن (غير) الرَّسمي الخليط في المناطق المختارة في لبنان، كما عرض موجز عن السياسات الذي أعدته منظمة إنترناشونال اليرت بعنوان "الأمن الذي يحمي: وضع سياسات حول توفير الأمن المحلي في المجتمعات المحلية اللبنانية التي تستضيف لاجئين سوريين".

اضغط هنا لقراءة المزيد والحصول على التقرير باللغتين العربية والإنكليزية بنسخة الـPDF

 

5. إضاءة مختارة على الأطراف الفاعلة

التحرك الاجتماعي احتجاجا على أزمة النفايات في لبنان

في صيف 2015، تكدَّست النفايات في شوارع العاصمة بيروت وجبل لبنان، ما شكل بداية تجدُّد أزمة النفايات. والواقع أن احتجاجات السكان القاطنين بالقرب من مكب الناعمة الذي لم يكن آنذاك مقفلا، شكلت السبب المباشر لأزمة إدارة النفايات. اضغط هنا لقراءة المزيد.

 

بيروت مدينتي

"بيروت مدينتي" هي "حركة سياسية محلية" تأسست في خريف العام 2015 على يد مجموعة من الأكاديممين، هم بمعظمهم من خريجي الجامعة الأميركية في بيروت، ومن الناشطين، وذلك قبل عدة أشهر من إجراء الإنتخابات البلدية في بيروت. والواقع أن هذه المبادرة انبثقت عن حركة الإحتجاج على إدارة النفايات في لبنان، التي أبصرت النور على خلفية تراخي الحكومة في توفير إدارة مستدامة للنفايات في لبنان، سامحة بالتالي بتكدُّس النفايات في الشوارع في كافة أرجاء لبنان. اضغط هنا لقراءة المزيد.

 

6. مقال مختار ضمن مشروع مسح النزاعات وتحليلها

الجيش والمجتمع: شرعية الجيش اللبناني في دولة ومجتمع الطوائف

بقلم ماري قرتام | آب/اغسطس 2016

يحلِّل هذا المقال تمثّلات المدنيين في طرابلس عن الجيش اللبناني وفق ثلاث مراحل نعتبرها مفصليةً في تطور العلاقة بين الجيش والمدنيين. كانت هذه العلاقة المدنية ـ العسكرية مبنيةً في المرحلة الأولى على القطيعة والاصطدام الطائفي اليومي وانعدام الثقة في الجيش. أما المرحلة الثانية، فتتمثّل بالتواصل الحذر ومدّ الجسور بين الجيش والمدنيين بهدف استعادة السلم الأهلي والاجتماعي، وكسب الثقة المتبادلة. أخيرًا، شهدت المرحلة الثالثة فرض الأمم المتحدة والمجتمع الدولي نموذجًا جديدًا على الجيش من خلال مفهومٍ مدني جديدٍ للأمن وللتموضع داخل المجتمع بهدف بناء علاقاتٍ عسكريةٍ ـ مدنيةٍ آمنةٍ وسليمة. لقراءة المزيد انقر هنا.