Conflict Analysis bulletin, Issue 3, June 2016

Primary tabs

 

 

              

Issue 3, June 2016 - العدد رقم ٣، حزيران ٢٠١٦

 

About the bulletin

The Conflict Analysis bulletin, part of the Conflict Analysis Project  is an initiative by Lebanon Support, with the support of the United Nations Development Programme (UNDP), available on the Civil Society Knowledge Centre (CSKC), Lebanon Support’s knowledge platform. The Conflict Analysis Project aims to make available and accessible information and research about conflicts in Lebanon, in order to better understand their underlying causes, and inform interventions and policy-making.

This bulletin features visuals focusing on conflict trends mapped during the first third of the year*. It also highlights a selection of the latest publications on the project’s page, including papers, articles, reports, visuals, and interactive content.

 

Defining Conflict

Going beyond the view of conflict through a security framework associated with belligerency and violence, Lebanon Support upholds that conflict is of a socio-political nature. It thus sheds light on dynamics underlying a broad spectrum of violent and non violent contentions including social movements, passing by conflicts opposing minorities (ethnic, religious or sexual among others) as well as local, national or regional actors’ policies. Read more and check the interactive conflict map here.

 

1. Overview of conflict incidents mapped between January and April 2016

From 1 January to 30 April 2016, a total of 1,407 conflict incidents were mapped by Lebanon Support on its interactive geo-located map. These took place in 281 villages, were categorised as 24 different types of incidents or categories, and involved 40 different actors. You can read the profiles of some prominent actors on this link. As seen in our overview of mapped conflicts in 2015 info-graphic, the number of conflicts mapped between January and April 2015 is 923, and so the first third of this year saw a 34% increase in incidents. With the last third of 2015 having 1,386 conflict incidents mapped, Lebanon Support's mapping reveals that incidents are consistently on the rise. This is due to more systematic reporting on conflicts, as well as our team’s reliance on a diversity of sources for info and data.

 

2. Frequency of incidents by primary classification of conflict (between January and April 2016)

In the geo-located mapping of conflict, Lebanon Support documents conflict incidents according to two typologies based on our sociological definition of conflict: category, which refers to the type or nature of an incident (eg. raid, collective action, military deployment); and classification, which gives a first analytical reading of the incident and what it pertains to.

There are 7 classifications: border conflicts (Israeli border); border conflicts (Syrian border); conflicts of social discrimination; conflicts of socio-economic development; policy conflicts; power & governance conflicts; and individual acts of violence. Incidents can be assigned primary and secondary categories and classifications in order to refine the mapping and give it more depth. You can read more about our definitions and typology here.

 

This visual showcases the frequency of mapped incidents during each day of the first four months of 2016 according to their primary classification of conflict. Evidently, border conflicts (Israeli border) and individual acts of violence are the most mapped between January and April 2016. Generally, individual acts of violence refer to isolated incidents by individuals that do not necessarily have a political agenda. These acts may include theft, shooting, arrest, light drug possession, and illicit trade, among others. For example, if there is a dispute between Lebanese nationals regarding personal differences, which later develops into a physical assault between the two citizens, this would be coded as an individual act of violence.

Israeli border conflicts and breaches of Lebanese sovereignty appear to be ongoing, with some occasional peaks, as we have previously reported here for the year 2015. However, these breaches remain largely overlooked.

Policy conflicts mapped during this period mostly concerned collective actions and mobilisations for social or political demands (like teachers mobilisations, renters/rentees conflict, mobilisation of families of kidnapped soldiers in Arsal, or the mobilisation of Palestinians protesting cuts in UNRWA relief aid). Strikingly, these policy conflicts were at an all time high in the month of January with over 70 collective actions mapped. Interestingly, in February, policy conflicts receded to 56 incidents and by April, only 28 incidents were reported.

 

3. Most mapped actors & corresponding types of conflict (between January and April 2016)

This visual focuses on the top 6 actors involved in incidents mapped between January and April 2016 and also reveals the top 6 categories these actors were involved in.

It is important to note that in this visualisation, the state actor Internal Security Forces includes the ISF Intelligence Branch, just as the Lebanese Armed Forces (LAF) includes Army Intelligence. Conflict actors refer to parties, groups, or individuals involved or affected by a conflict incident. For example, LAF or ISF members deployed to monitor a protest are thus coded and mapped within a collective action incident.

As seen through our visual, the Israeli Military is the most mapped formal/institutional actor, corresponding with what was shown in the previous visuals with the high frequency of border conflicts (Israeli border).

The most mapped non-formal actor involved in conflict incidents is Lebanese civilians, largely ahead of the number of mapped incidents involving Palestinian civilians/refugees and Syrian civilians/refugees. Incidents involving all civilians and refugees are “arrest & detention”, “raid”, and “collective action”, with Syrian refugees/civilians mostly mobilising in solidarity with victims of the conflict in Syria. Notably, Lebanese civilians is the only category of the 3 non-formal actors to be involved in “heavy artillery” incidents, most of which are relevant to the conflict in Ras Baalbeck, or to individual clashes between families, showing the proliferation of heavy weaponry in Lebanon as well as individuals tendency to easily resort to using this weaponry.

 

4. Featured paper within the Conflict Analysis Project

De la pérennisation d'un statut précaire à la lutte pour la titularisation : un regard rétrospectif sur la mobilisation des journaliers de l'Électricité du Liban (EDL).

By: Louis Mandarino | June, 2016

Entre 2012 et 2015, les travailleurs journaliers de l’Électricité du Liban (EDL) entament ce qui sera considéré comme la plus longue mobilisation de l’histoire moderne du Liban. Leur mouvement éclate lorsque l’EDL annonce l’externalisation du secteur de la distribution à trois soumissionnaires privés. En rationnalisant les dépenses, ces derniers auraient licencié 70% de la force de travail journalière.  A partir de la description du quotidien du travail avant l’événement contestataire ainsi que des relations sociales, professionnelles et clientélistes qui le caractérisaient, cet article s’efforce de montrer que la mobilisation n’a pas été une réaction « spasmodique » au risque imminent de la perte d’emploi. En effet, les travailleurs percevaient le travail journalier comme un tremplin vers la titularisation. L’externalisation du secteur de la distribution ne mettait donc pas seulement en danger le travail « du jour d’après », mais faisait aussi disparaitre la perspective d’accéder à l’emploi stable « un jour ou l’autre » qui leur permettait de supporter au quotidien leur position subalterne. Click here to read more.

 

5. Translated paper within the Conflict Mapping & Analysis project

Lebanon Support has uploaded as a pdf file the translations to the paper below, simply visit the page and click on “DOWNLOAD TRANSLATION AS PDF” to access it.

 

Between Radicalization and Mediation Processes: a Political Mapping of Palestinian Refugee Camps in Lebanon

By Nicolas Dot-Pouillard | October, 2015

Palestinian refugee camps in Lebanon are often depicted as “no-law zones”: rise of Salafist-Jihadist factions, inter-related military networks between some Lebanese, Palestinian and Syrian groups. Nevertheless, the camps are full of sharp contrasts, and cannot be reduced to Salafist radicalization. An Islamist scene with a nationalist agenda limits for the moment the ascent of extremist factions. Violence and insecurity are not only due to the Jihadist phenomenon: the internal dissensions of Fatah also play a capital role in the ongoing deterioration of the situation. For Lebanese and Palestinian stakeholders, the challenges are multi-fold. They are not able to confront one of the most important factors of radicalization: the constant socio-economic deprivation of Palestinian refugee camps in Lebanon. But on the security level, some positive steps have been accomplished. The Lebanese army and its intelligence apparatus are not totally in an antagonistic relation with Palestinian actors. Despite their divisions, Palestinians organizations, from Islamists to Nationalists and Leftists, cooperate with each other. Even if they remain fragile, an inter-Palestinian mediation process and a constant dialogue with Lebanese authorities are surely a precondition to face Salafist radicalization. Click here to read more.

 

6. Translated Conflict Analysis Digests

Conflict Analysis Digest, August 2015: Politics of security, discourses of fear and economic fatigue, the conflict dynamics in Matn

By Lebanon Support | 2015

This short report provides an analytical summary of the conflict context, actors, and dynamics in the Matn area of Mount Lebanon. This report sheds light on the main actors, topics of contestation and conflict and its historical becoming as well as current expressions. A special focus lies on the relationship between the Lebanese host community and Syrian refugees and its development within the last four years (since 2011). Click here to download the English version.

Conflict Analysis Digest, May 2015: Spatial Fragmentation and rise in poverty. The conflict context in Saida

By Lebanon Support | 2015

This short report provides a contextual and analytical summary of the conflict in the region of Saida, south of Lebanon, with a focus on spatial struggles and poverty growth. It describes the main conflict actors and how they have historically contributed to the shaping of conflictual dynamics in Saida from the fifties until today. Findings highlight that while most observers and media attention are focusing on the “radical Islamist danger,” stakeholders and social actors in the city perceive the most pressing threats to be notably related to social factors, including the density of the population, spatial fragmentation, and rise in poverty. Click here to download the English version.

 

 

عن النشرة

إنّ نشرة تحليل النزاعات، وهي جزء من مشروع مسح النزاعات وتحليلها (CMA)، هي عبارة عن مبادرة أطلقها مركز دعم لبنان بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووضعها على منصة المعرفة خاصّته، أي بوابة المعرفة للمجتمع المدني. تهدف هذه النشرة إلى إتاحة المعلومات والبحوث حول النزاعات في لبنان بغية تحسين فهم أسبابها الكامنة والتأثير في عملية بلورة التدخلات ووضع السياسات.

وتتضمّن هذه النشرة موادا بصرية تُركِّز على اتجاهات النزاعات الممسوحة خلال أول أربع أشهر من السنة*. كما أنها تسلط الضوء على مروحة منتقاة من أحدث المطبوعات والمنشورات على صفحة مشروع مسح النزاعات وتحليلها، بما في ذلك الأوراق، والمقالات، والتقارير، والمواد البصرية، والمحتوى التفاعلي.

 

تعريف النزاع

لا ينظر مركز دعم لبنان إلى العنف من منظور إطار أمني تصاحبه أعمال العنف والعدوانية، بل يتعداه ليتمسّك بموقفه القائل إنّ النزاع هو ذات طبيعة اجتماعية وسياسية. وبالتالي، يضيء المركز على الديناميات التي تحيط بمروحة واسعة من الخلافات العنيفة وغير العنيفة، بما فيها الحركات الإجتماعية مروراً بالنزاعات التي تتورّط فيها الأقليات (الإثنية أو الدينية أو الجنسية من ضمن أخرى)، بالإضافة إلى سياسات الأطراف الفاعلة المحلية أو الوطنية أو الإقليمية. إقرأ المزيد وتصفّح خريطة النزاعات التفاعلية هنا.

 

1. لمحة عامة عن النزاعات الممسوحة بين كانون الثاني/يناير 2016 ونيسان/أبريل 2016

عمل مركز دعم لبنان، بدءً من الأول من كانون الثاني/يناير 2016 وحتى 30 نيسان/أبريل 2016، على مسح 1407 نزاعات، وحوداث وتحديد موقعها الجغرافي على خارطته التفاعلية. وقد سُجِّل وقوع هذه النزاعات والحوادث هذه  في 281 قرية، وجاء تصنيفها ضمن 24 نوعا متفاوتا أو فئة مختلفة من النزاعات، كما أنها طالت 40 طرفا فاعلا. بإمكانكم الإطلاع على اللمحات الخاصة ببعض الأطراف الفاعلة الرئيسة على هذا الرابط. وتماما كما هو مُبيَّن في اللمحة العامة عن الحوادث الممسوحة الواردة في الرسم البياني لعام 2015 ، فإن عدد النزاعات الممسوحة بين كانون الثاني/يناير 2015 ونيسان/أبريل 2015 بلغ 923 نزاعا. وبالتالي، شهد الربع الأول من هذا العام تزايدا في الحوادث بنسبة 34%، في حين جرى مسح 1368 نزاعا في الربع الأخير من العام 2015؛ ما يظهر أن النزاعات في ارتفاع دائم. ومرد ذلك إلى إبلاغ أكثر انتظاما عن النزاعات، كما إلى اعتماد فريق عمل مركز دعم لبنان على مصادر متنوِّعة من المعلومات والبيانات.

 

2. تواتر الحوادث بحسب التصنيف الأوَّلي للنزاع (بين كانون الثاني/ يناير 2016 ونيسان/أبريل 2016)

يعمل مركز دعم لبنان، في إطار مسح النزاعات وتحديد موقعها الجغرافي على الخرائط، على توثيق الحوادث والنزاعات وفقا لتصنيفَيْن نموذجيَّين يستندان إلى ما يعتمده المركز من تحديد اجتماعي للنزاع: أي الفئة والتي تشير إلى نوع الحادث أو طبيعته (مثل، المداهمات، والتحركات الشعبية، والإنتشار العسكري)؛ والتصنيف، الذي يوفِّر قراءة أوَّلية تحليلية للحادث ولما هو مرتبط به.

وفي هذا السياق، يعتمد مركز دعم لبنان سبعة تصنيفات وهي: النزاعات الحدودية ( الحدود الإسرائيلية)؛ والنزاعات الحدودية (الحدود السورية)؛ والنزاعات المرتبطة بالتمييز الإجتماعي؛ والنزاعات المترتبطة بالتنمية الإجتماعية-الإقتصادية؛ والنزاعات السياسية؛ والنزاعات على السلطة والحكم؛ وأعمال العنف الفردية. ويُمكن أن تُدرج الحوادث ضمن فئات، وتصنيفات أولية وثانوية من أجل تحسين عملية المسح وجعلها أكثر تعمُّقا. بإمكانكم قراءة المزيد عن التحديدات الخاصة بنا وتصنيفنا النموذجي للنزاع هنا.

 

تعرض هذه المادة البصرية تواتر الحوادث الممسوحة يوميا في الأشهر الأربعة الأولى من 2016، وذلك على ضوء ما يرتبط بها من تصنيف أوَّلي للنزاع. ومن الواضح أن النزاعات الحدودية (أي على الحدود الإسرائيلية)، وأعمال العنف الفرديىة هي الأكثر تبيانا على الخرائط بين كانون الثاني/يناير ونيسان/أبريل 2016. وبشكل عام، تشير أعمال العنف الفردية إلى حوادث منفصلة يرتكبها أفراد بدون أن تكون لهم بالضرورة أجندة سياسية. وقد تشتمل هذه الأفعال على أعمال سرقة، وإطلاق نار، وحملات اعتقال، وحيازة مخدرات خفيفة، واتجار غير مشروع، من ضمن أخرى. فعلى سبيل المثال، في حال تطوَّر شجارٌ وقع بين مواطنَيْن لبنانيَّيْن بسبب خلافات شخصية، في ما بعد إلى اعتداء جسدي بينهما، فإن ذلك في التحديد قد يُصنَّف ضمن خانة أعمال العنف الفردية.

إلى ذلك، تواصل اسرائيل إثارة النزاعات الحدودية وارتكاب الإعتداءات عبر انتهاكها للسيادة اللبنانية، والتي تبلغ أحيانا ذروتها، وفقا لما جاء في وقت سابق هنا للعام 2015. لكن يبقى التغاضي عن هذه الإنتهاكات سيد الموقف إلى حد كبير.  

وتمثلت النزاعات السياسية الممسوحة في خلال هذه الفترة بغالبيتها بتحركات شعبية وحراكات رفعت لواء مطالب اجتماعية أو سياسية (مثل، تحركات الأساتذة، والنزاع بين المالكين والمستأجرين، وتحركات أهالي الجنود المخطوفين في عرسال، أو تحركات الفلسطينيين احتجاجا على تخفيض معونة الإغاثة المقدَّمة من قبل الأونروا).

والمدهش أن هذه النزاعات السياسية كانت دائما مرتفعة في خلال شهر كانون الثاني/يناير، مع مسح أكثر من 70 تحركا شعبيا. هذا ومن والمثير للأهتمام أيضا أن النزاعات السياسية تدنت في شهر شباط/فبراير لتقتصر على 56 حادثا، علما أن هذا الرقم استمر في التراجع بحيث سُجل وقوع 28 حادثا فقط بحلول شهر نيسان/أبريل.

 

3. الأطراف الفاعلة الاكثر تبيانا على الخرائط وأنواع النزاعات المرتبطة بها (بين كانون الثاني/ يناير 2016 ونيسان/أبريل 2016)

تركِّز هذه المادة البصرية على الأطراف الفاعلة الستة الأولى المنخرطة في الحوادث الممسوحة بين كانون الثاني/يناير 2016 ونيسان/أبريل 2016. كما تكشف الفئات الست الأولى من النزاعات التي شاركت فيها هذه الأطراف الفاعلة بالتحديد.

ومن الأهمية بمكان الإشارة إلى أن قوى الأمن الداخلي، وهي ضمن الاطراف الفاعلة الحكومية، تشتمل أيضا وفي إطار هذا التصور، على فرع المعلومات الخاص بقوى الأمن الداخلي شأنها في ذلك شأن الجيش اللبناني الذي يضم هو أيضا ضمن صفوفه فرع معلومات الجيش. والواقع أن مصطلح الأطراف الفاعلة المعنية بالنزاع يُستخدم للدلالة على الاطراف، أو المجموعات، أو الأفراد المشارِكة في النزاعات والحوادث، أو المتأثِّرة بها. فمثلا، يتم مسح وإدراج عناصر الجيش اللبناني، وقوى الأمن الداخلي المنتشرين من أجل رصد حركة احتجاجية ضمن فئة الحوادث المرتبطة بالتحركات الشعبية.

وتماما كما هو مبيَّن في المادة البصرية الخاصة بمركز دعم لبنان، فإن الجيش الإسرائيلي هو الأكثر تبيانا على الخرائط من بين الأطراف الفاعلة الحكومية/ المؤسسية، بما يتوافق مع ما أُظهر في المواد البصرية السابقة لجهة ارتفاع تواتر النزاعات الحدودية (أي النزاعات عبر الحدود الإسرائيلية).

أما فئة المدنيين اللبنانيين فقد طغت على الخرائط في في ما خص الأطراف الفاعلة غير الحكومية المنخرطة في الحوادث والنزاعات، إذ فاق عددهم عدد المدنيين/اللاجئين، من الفلسطينيين والسوريين، المتورطين في الحوادث الممسوحة. ويذكر أن الحوادث التي يتورط فيها كافة المدنيين واللاجئين تتمثل بعمليات "الإعتقال والإحتجاز"، و"المداهمات"، و"التحركات الشعبية"، مع تحرك اللاجئين/ المدنيين السوريين في الغالب تضامنا مع ضحايا النزاع في سوريا. وتجدر الإشارة إلى أن فئة المدنيين اللبنانيين هي الفئة الوحيدة ضمن فئات الأطراف الفاعلة غير الحكومية الثلاث المتورطة في حوادث "مدفعية ثقيلة" ذات صلة بغالبيتها بالنزاع الدائر في رأس بعلبك، أو باشتباكات فردية بين أسر، ما يظهر انتشار الأسلحة الثقيلة في لبنان، كما سهولة اللجوء إلى استخدامها.

 

4. أوراق مختارة ضمن مشروع مسح النزاعات وتحليلها

من استدامة وضع هش إلى النضال من أجل التثبيت: نظرة استذكارية إلى تحركات المياومين في مؤسسة كهرباء لبنان

بقلم لويس ماندارينو | حزيران/يونيو 2016

بين عامي 2012 و2015، باشر مياومو كهرباء لبنان بما سيُعتبر لاحقا أطول حراك في تاريخ لبنان الحديث. والحقيقة أن هذا الحراك أبصر النور عندما أعلنت مؤسسة كهرباء لبنان إسناد قطاع التوزيع لثلاثة مقدمي عطاءات من القطاع الخاص. وما زاد الطين بلَّة إقدام الشركات الخاصة هذه، وفي إطار ترشيد عمليات الإنفاق، على تسريح 70% من القوى العاملة المياومة. وعليه، وفي ضوء هذا الواقع، يسعى هذا المقال، انطلاقا من وصف يوميات العمل قبل نشوء الحركة الإحتجاجية، وما يطبع هذه اليوميات من علاقات اجتماعية، ومهنية، وزبائنية، إلى تبيان أن التحرك لم يأت كردة فعل "تشنُّجية" للخطر الآني المتمثِّل بخسارة فرص العمل. فالعمال كانوا ينظرون إلى عملهم كمياومين على أنه جسرُ عبور نحو التثبيت. وبالتالي، لم تكن عملية إسناد قطاع التوزيع إلى جهات خارجية تُعرِّض للخطر الوشيك عمل "الغد" وحسب، بل أنها قضت على إمكانية حصول العمال المياومين "يوما ما" على وظيفة ثابتة، بما يسمح لهم بتحمل المشقة اليومية لعمل الرتب الصغرى. لقراءة المزيد انقر هنا.

 

5. أوراق بحثية مترجمة ضمن مشروع مسح النزاعات وتحليله

اقام مركز دعم لبنان بتحميل نسختين مترجمتين عن الورقة المشار إليها أدناه كملفات PDF. قم ببساطة بزيارة الصفحة واضغط على زر "تنزيل الترجمة بنسخة PDF" لتتمكن من الولوج إليها.

بين التطرّف والوساطة: رسم الخارطة السياسية لمخيّمات اللاجئين الفلسطينيّين في لبنان

غالباً ما تُصوَّر مخيّمات اللاجئين الفلسطينيّين في لبنان على أنّها مناطق "خارجة على سلطة القانون" تنشط فيها الفصائل السلفية-الجهادية وتتمدّد فيها الشبكات العسكرية المتداخلة بين بعض المجموعات اللبنانية والفلسطينية والسورية. غير أنّ المخيّمات تحفل بالتناقضات الحادة، ما يحول دون اختزالها بالتطرّف السلفي. ولعلّ هذه الساحة الإسلامية بأجندتها القومية هي التي تحدّ راهناً من صعود الفصائل المتطرِّفة. فالظاهرة الجهادية ليست وحدها المسؤولة عن العنف وانعدام الأمن، لما للشقاق الداخلي في صفوف حركة فتح من دور أساسي في تدهور الوضع المستمر. ومن هنا، تواجه الأطراف الفاعلة الفلسطينية واللبنانية تحدياتٍ متشعِّبةً، في خضم عجزها عن معالجة أحد العوامل الأكثر أهمية وراء التطرّف، ألا وهو الحرمان الإجتماعي والإقتصادي المتواصل في مخيّمات اللاجئين الفلسطينيّين في لبنان. ومع ذلك، تَحقّق بعض الخطوات الإيجابية على الصعيد الأمني. فالجيش اللبناني وجهاز المخابرات التابع له لا يناصبان العداء للأطراف الفلسطينية، في حين تتعاون المنظمات الفلسطينية، على انقساماتها، مع بعضها البعض بكافة أطيافها الإسلامية والقومية واليسارية. كذلك، تبقى عملية الوساطة بين الفلسطينيّين أنفسهم وحوارهم المتواصل مع السلطات اللبنانية، على الرغم من هشاشتهما، شرطاً مسبقاً لمواجهة التطرّف السلفي.  اضغط هنا لتحميل الملف.

 

6. ترجمة موجز تحليل النزاعات

موجز تحليل النزاعات، تموز/يوليو ٢٠١٥: سياسة الأمن، وخطابات الخوف، والانهاك الاقتصادي: ديناميات النزاع في المتن

يقدّم هذا التقرير الموجز خلاصةً تحليليةً عن بيئة النزاعات، والقوى الفاعلة، والديناميات في منطقة المتن في جبل لبنان. وهو يسلّط الضوء على أبرز الجهات الأساسية، ومواضيع الخلاف والنزاعات، وخلفيّتها التاريخية، فضلاً عن تجلياتها الحالية. ويركّز التقرير بشكلٍ خاص على العلاقة بين المجتمع اللبناني المضيف واللاجئين السوريين وتطوّر هذه العلاقة خلال السنوات الأربع الماضية (منذ العام 2011). اضغط هنا لتحميل الملف في اللغة العربية.

موجز تحليل النزاعات، أيار/ مايو ٢٠١٥: تجزئة المساحات وارتفاع معدلات الفقر: سياق النزاع في صيدا

يوفر هذا التقرير الموجز ملخصا سياقيا وتحليليا للنزاع في منطقة صيدا، جنوبي لبنان، مع التركيز على النزاع على المساحات وارتفاع معدلات الفقر. والواقع أن هذا التقرير يسعى إلى وصف الفاعلين الأساسيين في النزاع، وكيف ساهموا تاريخيا في تحديد ملامح ديناميات النزاع في صيدا منذ الخمسينات وحتى اليوم. وقد سلطت النتائج التي توصل إليها التقرير على أنه بينما يشكل خطر الإسلام الراديكالي محور الإهتمام الذي يبديه أغلبية المراقبين ووسائل الإعلام، يعتبر الأطراف الفاعلون والفاعلون الإجتماعيون في مدينة صيدا أن أكثر التهديدات إلحاحا ترتبط بشكل خاص بالعوامل الإجتماعية، بما فيها الكثافة السكانية، وتجزئة المساحات، وارتفاع معدلات الفقر. اضغط هنا لتحميل الملف في اللغة العربية.