Collective Action digest - Special Issue (October 2019 - January 2020)

 

 

 

 

Collective Actions digest

 11 February 2020

Since 17 October 2019, protests have been ongoing in Lebanon in an unprecedented geographic spread, demanding social justice, accountability, and a political and systemic change in the country. Lebanon Support has been documenting day by day these mobilisations and publishing content in various formats such as infographics, visuals, mapping, charts, trends among others. 
This digest provides an overview of these publications from 17 October 2019 to 4 February 2020. 

منذ٧ ١تشرين الأول ٢٠١٩ بدأت التظاهرات في لبنان على مدى جغرافي غير مسبوق مطالبة بالعدالة الاجتماعية والمحاسبة وتغيير النظام السياسي في البلاد. 
قام مركز دعم لبنان برصد هذه التحركات يومياً والنشر حولها بعدّة طرق، منها الرسوم البيانية والخرائط التفاعلية والبيانات التفاعلية والموجزات وغيرها.
هذا العدد الخاص لموجز التحركات الاجتماعية يستعرض هذه المنشورات والتي أطلقت بين ١٧ تشرين الأول ٢٠١٩ و٤ شباط ٢٠٢٠.

1. Featured resources on Collective Actions 

Map of Collective Actions in Lebanon
The map tracks mobilisations across Lebanon by groups of people whose goal is to achieve a common objective. Data collection started in 2017 and is ongoing.

 

Interactive graphs based on our Map of Collective Actions
The 5 interactive charts below visualise data trends from our "Map of Collective Actions in Lebanon" in various formats.

Number of collective actions by year 

Number of collective actions by Actors / Mobilising structures

Number of collective actions by Objective

Number of collective actions by Cause/ Grievances/ Framing CA

Number of collective actions by Mode of Action

 

What Mobilises Lebanon? A Look Into Collective Actions from 2017 leading up to October 2019 
 ما الذي يحرّك لبنان؟ نظرة على التحركات الاجتماعية من ٢٠١٧ حتّى تشرين الأول ٢٠١٩

This visual looks into the build up of the mobilisation in Lebanon, from 2017 until 25 October 2019, highlighting the focus of protests on access to socio-economic rights over the years and leading up to demands for change.

في ١٧ تشرين الأول ٢٠١٩ ، بدأت العديد من التحركات في جميع أنحاء البلاد، وكلها مرتبطة بالحصول على الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والفساد والمطالب المتعلّقة بالسياسات العامة. سنوات من إهمال الأطراف ونظام المحسوبية وسياسات التقشف من الدوافع الأساسية التي أدّت لهذه التظاهرات، ولكن تشير هذه التحركات الاجتماعية إلى وجود أزمة ثقة وشرعية سياسية ينبغي قراءتها في سياق التقييد المتزايد الفضاء الديمقراطي والعام.

يتطّلع هذا الرسم البياني إلى تراكم التحرّكات الاجتماعية في لبنان، من ٢٠١٧ (جمع البيانات بدأ في تشرين الثاني ٢٠١٧) حتى ٢٥ تشرين الأول ٢٠١٩، ويسلّط الضوء على تمحور المطالب حول الوصول إلى الحقوق الاجتماعية والاقتصادية على مرّ السنين حتى الوصول إلى المطالبة بالتغيير

في وقت نشر هذا الرسم البياني، لا تزال المظاهرات والإضراب العام مستمرة في الشوارع

 

What mobilises Lebanon? Focus on socio-economic demands -
 ما الذي يحرّك لبنان؟ إضاءة على المطالب الاقتصادية والاجتماعية

The ongoing protests in Lebanon since October 17 2019, have been largely motivated by demands to access socio-economic rights, which are part and parcel of human rights. This infographic visualises these demands, shedding light on the role of civil society actors in mobilising on these issues throughout the years, and in creating and framing rights-based demands and discourses. 

تتواصل الاحتجاجات في لبنان منذ ١٧تشرين الأوّل/أكتوبر ٢٠١٩ في انتشار جغرافي غير مسبوق، والدافع الأساسي وراءها هو المطالب بالحصول على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والتي تشكل جزء أساسي من حقوق الإنسان. يظهر هذا الرسم البياني هذه المطالب، مسلّطاً الضوء على دور الجهات الفاعلة في المجتمع المدني في التحرّك حول هذه القضايا على مرّ السنين، وفي خلق وصياغة المطالب والخطابات القائمة على أساس الحقوق.

 

Collective Action digest - 22 October 2019
The digest provides an overview of the data trends from our map of collective action between 17 and 21 October 2019.

 

Collective Action digest- 4 February 2020
The digest, written by Nizar Hassan, critically analyses mobilisations trends between 2015 and 2018 based on our collective actions database

 

2. October 2019 social movement: day by day

18 October 2019 #WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests 
ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض #اجا_وقت_نحاسب#

Since the beginning of the year, over a hundred mobilisations have been mapped on our Map of Collective Actions in Lebanon. A third of these (total of 31 collective actions) were mapped in less than 2 months, since the 1st of September, and directly linked to demands for access to socio-economic rights.
Yesterday, on October 17, numerous protests have spontaneously taken place across the country with, so far, 28 demonstrations recorded on our mapping. All of these are directly linked to access to socio-economic rights, corruption, and policy grievances.
Mainstream reporters and politicians have quickly labelled the mobilisations as “whatsapp” protests, as they were supposedly triggered by cabinet’s decision to tax Voice Over Internet Protocol calls such as Whatsapp, Viber, and Messenger calls. In fact, collective actions rejecting austerity measures, regressive taxes, rising public debt, growing inflation, and deteriorating living conditions have led to ongoing forms of protests, some more visible than others, such as the latest cycle of protest that the country has been witnessing since yesterday.
Observing and mapping collective actions in a long temporality allows to deconstruct generalisations on Lebanon's social mobilisations, and show that people in Lebanon are continuously mobilising, using various modes of action, and in response to a diversity of grievances not merely limited to partisan and/or confessional affiliations.

منذ بداية العام، تمّ رصد أكثر من ١٠٠ تحرّك على خريطتنا للتحركات الاجتماعية. منذ أوّل أيلول وفي أقل من شهرين، تمّ رصد ثلث هذه التحركات (أي ٣١ مظاهرة) وهي مرتبطة بشكل مباشر بالوصول إلى الحقوق الاجتماعية والاقتصادية. تمّ رصد ٢٨ تظاهرة عفويّة على خريطتنا ا بكافة أرجاء البلاد، منذ الأمس ١٧ تشرين الأول. كلّ هذه التحركات مرتبطة بشكل مباشر بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية والفساد والمطالب المتعلّقة بالسياسات العامة.
وسرعان ما وصف بعض المراسلون والسياسيون التحركات بتظاهرات "الواتساب" كون المفترض أنها وقعت نتيجة قرار مجلس الوزراء في فرض ضريبة على المكالمات عبر التطبيقات مثل الواتساب وفايبر وفيسبوك ماسنجر. في الواقع، يدلّ الرصد أن ما أدّى إلى استمرارية هذه التحركات، وبعضها أكثر ظاهرًا من غيرها، هو تراكم التدابير التقشفية وازدياد الضرائب على الطبقات الوسطى والفقيرة وارتفاع الدين العام والتضخم المتزايد وتدهور الأوضاع المعيشية.
رصد وتحليل المظاهرات على المدى الطويل يسمح بتفكيك الأفكار المسبقة حول التحركات الاجتماعية في لبنان و بيّن أنّ اللبنانيين يتحرّكون بشكل مستمر حول مطالب مختلفة لا تقتصر على الانتماءات الحزبية أو الطائفية.

21 October 2019

#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests 
The current widespread movement has been ongoing for the past few days, with over 97 collective actions documented on our mapping since Thursday 17 October. This amounts to 33% of all collective actions and protests mapped since the beginning of the year (294 mobilisations so far).

Yet, the current mobilisations are *not* new: various groups have been mobilising for years notably around social and economic demands: last year, in 2018 we mapped 179 collective actions (this year witnessed a decrease in the number of collective actions mapped as it coincided with the Parliamentary elections), 419 in 2017, 468 en 2016, 324 in 2015. The main demands have focused on wages and the salary scale, the new rent law, and increasing prices and inflation among others, illustrating the socio-economic difficulties faced by people. In this perspective, these mobilisations are not unexpected, nor surprising.

Moreover, and over the past years, individuals and groups have been mobilising across the country and beyond sectarian divides. While such collective actions have often remained invisible (or less visible), mobilisation cycles in 2011 with the “isqat an nitham al ta’ifi”, and in 2015 on the waste management crisis show a certain continuity in the overarching demands of mobilising actors, around slogans such as “al cha’b yurid isqat al nitham (al ta’ifi)”, or “killun ya’ni killun” (rejecting all political leaders), or demands around accountability including financial and economic accountability and accountability of warlords among others.
In framing the protest movement, and through their slogans, protesters are making direct links between the sectarian consociational regime and the structural economic challenges, as well as the collusion between financial and political interests and the capture of state revenues by the business/political class.

Hence, this contributes to show the accumulation and build up of successive punctual collective actions and movements over time, thus steering away from normative and linear perspectives on these mobilisations, and predictions or expectations on outcomes of the protests.
So far, one of the main outcomes and breakthroughs of this latest mobilisation is that it has contributed to breaking the boundaries of fear and clientelistic and patronages relations with traditional sectarian and political zu’ama, notably in the regions (Tripoli and Tyre, for example).
Ultimately, all these street mobilisations underline the urgency of a new social contract whereby citizens reclaim the Lebanese state. A social contract that is based on social justice, redistributive policies, and progressive taxes.

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض #اجا_وقت_نحاسب

لا يزال الحراك مستمرًا في لبنان، وقد تمّ رصد أكثر من ٩٧ تحرك منذ يوم الخميس ١٧ تشرين الأول على خريطتنا التفاعلية. وهذا يعادل ٣٣٪ من جميع التحركات الاجتماعية والتظاهرات التي تمّ رصدها منذ بداية هذا العام (أي ٢٩٤ تحرّك).

ومن الجدير بالذكر هنا أنّ هذه التحركات ليست جديدة: لطالما تحرّكت عدة مجموعات من أجل الحصول على مطالب اجتماعية واقتصادية. على سبيل المثال، تمّ رصد ١٧٩ تحرّك اجتماعي في عام ٢٠١٨ (شهد هذا العام انخفاضًا في عدد التحركات الاجتماعية المرصودة إذ أنّها تزامنت مع الانتخابات النيابية)، و٤١٩ تحرّك اجتماعي في عام ٢٠١٧، و٤٦٨ تحرّك اجتماعي في عام ٢٠١٦، و٣٢٤ تحرّك اجتماعي في عام ٢٠١٥.
وركّزت المطالب الأساسية لهذه التحركات على الأجور وسلسلة الرتب والرواتب، وقانون الايجار الجديد، وزيادة الأسعار والتضخم، وغيرها، ممّا يدلّ على الصعوبات الاجتماعية والاقتصادية التي يعاني منها الكثيرون في لبنان. ومن هذا المنظور، لا يمكن اعتبار هذه التحركات غير متوقعة أو مفاجئة.

كما أنّ على مدى السنوات الماضية، تحرّك الأفراد والمجموعات في أرجاء البلاد خارج نطاق الانتماءات الطائفية. تظهر حلقات التحركات في ٢٠١١ مع "اسقاط النظام الطائفي" وفي ٢٠١٥ مع أزمة ادارة النفايات، باستمرارية معينة في المطالب الرئيسية للجهات الفاعلة حول شعارات مثل "الشعب يريد اسقاط النظام (الطائفي)"، أو "كلن يعني كلن" (لرفض كلّ الزعماء)، أو المطالب المرتبطة بالمحاسبة بما يتضمن المحاسبة المالية والاقتصادية ومحاسبة زعماء الحرب وغيرها.
ويربط المتظاهرون، من خلال تحركاتهم وشعاراتهم، بشكل مباشر بين النظام الطائفي ومشاكل وإشكاليات الهيكلية الاقتصادية وبين تواطؤ المصالح المالية والسياسية واستيلاء الطبقة السياسية على إيرادات الدولة.

يشير كل ذلك إلى تراكماً للتحركات المطلبية على مدى الطويل، وبالتالي، ضرورة الابتعاد عن المنظور المعياري والنمطي لهذه التحركات وعن التوقعات المتعلقة بنتيجة هذه المظاهرات.
إنّ احدى النتائج الاساسية لهذه التحركات حتّى اليوم هي كسر حاجز الخوف وتخطي العلاقات الزبائنية مع الزعامات السياسية والطائفية التقليدية خاصةً في المناطق، مثلاً طرابلس وصور.
وأخيرًا، تؤكد كل هذه التحركات في الشارع على ضرورة تشكيل عقد اجتماعي جديد يقوم على العدالة الاجتماعية وحقوق سياسة إعادة التوزيع والضرائب التصاعدية.

22 October 2019 

#MerchantRepublic #TowardsSocialJustice

Socio-economic policies adopted in Lebanon in the post-war era prioritised financial stability over social justice. Abiding by orthodox donor backed macroeconomic policies promoted by international financial institutions (IFIs), Lebanon’s economy is cited as outward-oriented. Furthermore, coupled with a mainly service oriented economy, privatisations, insufficient job opportunities, regressive taxes, deregulation, and increased public debt, the post war era failed to establish a stable economy and to tackle the constant rise in inequalities and exacerbated poverty.

The successive Lebanese governments have been relying on deficit spending and borrowing, with the budget deficit peaking at 11.5% of GDP in 2018. An important part of the country’s public debt (that exceeds 150%of GDP, with a debt service consuming around 50% of state revenues) is held by private commercial banks that are owned by political leaders and/or their entourage.

Yesterday’s speech of Prime Minister Hariri presented a series of technical solutions as part of a reform package, following his requested 72-hour grace period. Proposed solutions include cancelling all plans to introduce new taxes, providing $160 million for subsidised housing loans and $16 million in assistance to underprivileged families, forging ahead with new power plants, halving salaries of top officials, and decreasing the deficit to 0.6 percent of GDP. In order to achieve this near-zero deficit, Lebanese banks are expected to contribute USD 3.4 billion.

While these propositions aim to ensure, once again, the overall financial stability of the country at least in the short term, these mainly technical and partial propositions do not respond to the main demand of the protests; that is systemic and structural change.

Read this article we had published in 2014 for insights on Lebanon’s outward-oriented economy. In a context of massive mobilisations throughout the country, mainly driven by socio-economic grievances, and calling out public debt and corruption, this article provides an overview of the post-civil war economy of Lebanon.

23 October 2019 

#LebanonProtests #WomenPowerPolitics

The current protests since October 17th have notably shed light on demands set forth by many feminist collectives and organisations ranging from the downfall of the sectarian and patriarchal regime, to more specific demands such as a unified personal status law, and the reform of the nationality law to enable women to pass on their nationalities to their families.
Women in the protests have also continuously called out the patriarchal and sexist chants repeated by protesters.

Read our timeline documenting women’s ongoing movements in Lebanon to understand the myriad dimensions, actors, and demands in the protests today.

#لبنان_ينتفض #المرأة_القوة_السياسة

أدّت المظاهرات الراهنة، التي اندلعت منذ ١٧ تشرين الأوّل، إلى تسليط الضوء على مطالب المجموعات والمنظمات النسوية والتي تشمل إسقاط النظام الطائفي ولاسيما قانون موحد للأحوال الشخصية وقانون للجنسية يعطي للمرأة حقّها في إعطاء جنسيتها لأسرتها.
كما أن واجهت النساء اللواتي يشاركن في المظاهرات الهتافات الذكورية و المتحيزة جنسياً التي كررها المتظاهرين.

اطّلعوا على خطنا الزمني التفاعلي لتحركات النساء المستمرة في لبنان لفهم الأبعاد والجهات الفاعلة والمطالب المتعددة في مظاهرات اليوم.
 

24 October 2019

#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests لبنان_ينتفض#
This article by Abby Sewell in the Daily Star relies on data from our Map of Collective Actions in Lebanon [https://civilsociety-centre.org/cap/collective_action] to look into the extent of protests outside of Beirut and in the regions. Our Director, Dr Marie-Noëlle AbiYaghi, commented on the accumulation of collective actions with socio-economic grievances leading up to this moment, stressing that “the pulse of the protests is really coming from outside of Beirut”. According to AbiYaghi, who’s also a Professor on social mobilisation at Université Saint-Joseph de Beyrouth - USJ, this illustrates, among others, the limits of patronage relationships in manufacturing consent.

The article also includes commentary by Nadim el Kak (لِـ حَقّي - The Lebanese Center for Policy Studies)

24 October 2019 

#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests لبنان_ينتفض#

For 8 days now, Tripoli’s Al-Nour square has become a daily meeting point for tens of thousands of protesters denouncing dire living conditions, political clientelism, lack of rehabilitative economic investments, and ineffective legislative lobbying by Tripolitan politicians.

Previous continuous efforts to normalise Tripoli’s economy seemed to fall into the same deadlock dynamics of political neglect, fragmentation, exploitation and clientelism, thus facilitating social mistrust, divide, and discrimination.

As socio-economic grievances have been widespread across all sects and social classes in Tripoli, its residents have unified in an unprecedented revolutionary effort, one of the most vibrant in Lebanon. Tripolitan resilience and resistance is on the verge of challenging and overthrowing prevailing dynamics, in favour of a unified national identity.

Read our report, written by Mariam Younes and published in 2016 which advances contextual and analytical insights of the diverse socio-political dynamics in Tripoli

لمدة 8 أيام متتالية، أصبحت ساحة النور في طرابلس نقطة التقاء يومية لعشرات الآلاف من المتظاهرين ضدّ الظروف المعيشية القاسية، وسياسة المحسوبية وعدم وجود الاستثمارات الاقتصادية التأهيلية وغياب الضغط التشريعي من قبل السياسيين الطرابلسيين.

وقعت الجهود السابقة لإنعاش اقتصاد طرابلس ضحية لنفس الجمود المتمثل بالإهمال والتفكك والاستغلال والمحسوبية السياسية، مما يساهم في انعدام الثقة وزيادة التمييز.

بما أنّ المظالم الاجتماعية والاقتصادية أثّرت بجميع الطوائف والطبقات الاجتماعية في طرابلس، توحدّ سكانها في جهد ثوري غير مسبوق والأكثر حيوية في لبنان. إنّ المرونة والمقاومة الطرابلسية على وشك تحدي واسقاط الديناميات السائدة لصالح الهوية الوطنية الموحدة.

اقرأوا تقرير مريم يونس الذي نشر عام ٢٠١٦ والذي يقدم إيضاحات سياقية وتحليلية الديناميات الاجتماعية والسياسية المتنوعة في طرابلس.

25 October 2019 

#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests لبنان_ينتفض#

“This mobilization shows, basically, that patronage and clientelistic relationships between the traditional zu'ama cannot manufacture consent anymore”, what the people are asking for is a state based on a social contract and universal rights. Read more from Marie-Noëlle AbiYaghi and others, in this article in which Abby Sewell breaks down the protests and ongoing movement.

28 October 2019

#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests لبنان_ينتفض#

Since the start of the protests, protestors have been recurrently gathering in front of the Banque Du Liban, notably protesting against the Bank’s financial and monetary policies. In addition to rising public debt and growing inflation, a US dollar shortage has recently sparked fear of devaluation of the Lebanese Pound among citizens.

Check our ongoing mapping of #CollectiveActions and filter through our typology to understand the underlying dimensions, dynamics, and grievances of mobilising actors. 

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض
منذ بدء التحرّكات، قام العديد من المتظاهرون بالتجمّع أمام مصرف لبنان للاحتجاج على السياسات الاقتصادية والماليّة التي يعتمدها. وكانت زيادة الدين العام والتضخّم بالاضافة إلى نقص في الدولار الأمريكي قد ساهمت في خلق مخاوف عند المواطنين حول قيمة الليرة اللبنانية.

اطّلعوا على خريطتنا للتحركات الاجتماعية في لبنان واختاروا التصنيف المناسب لفهم الأبعاد والمطالب الأساسية للجهات الفاعلة.

29 October 2019 

#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests #لبنان_ينتفض #DataForChange

This visual looks into the build up of mobilisations in Lebanon, from 2017 until 25 October 2019, highlighting the focus of protests on access to socio-economic rights over the years and leading up to demands for change.
On 17 October 2019, numerous protests have taken place across the country, all directly linked to access to socio-economic rights, corruption, and policy grievances. While all these demands may notably be driven by years of neglect of the peripheries, clientelism and patronage, and austerity, they ultimately underline a crisis of political legitimacy and trust, and ought to be read in the context of an increasingly constrained democratic and civic space.
The #DataViz is available in higher resolution on this here.

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض #البيانات_من_أجل_التغيير
يتطّلع هذا الرسم البياني إلى تراكم التحرّكات الاجتماعية في لبنان، من ٢٠١٧ حتى ٢٥ تشرين الأول ٢٠١٩، ويسلّط الضوء على تمحور المطالب حول الوصول إلى الحقوق الاجتماعية والاقتصادية على مرّ السنين حتى الوصول إلى المطالبة بالتغيير.
في ١٧ تشرين الأول ٢٠١٩ ، بدأت العديد من التحركات في جميع أنحاء البلاد، وكلها مرتبطة بالحصول على الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والفساد والمطالب المتعلّقة بالسياسات العامة. سنوات من إهمال الأطراف ونظام المحسوبية وسياسات التقشف من الدوافع الأساسية التي أدّت لهذه التظاهرات، ولكن تشير هذه التحركات الاجتماعية إلى وجود أزمة ثقة وشرعية سياسية ينبغي قراءتها في سياق التقييد المتزايد للفضاء الديمقراطي والعام.
يمكنكم الاطّلاع على الرسم بصورة أكبر على هذا الرابط.
 

30 October 2019 

A group of organisations and individuals developed this joint position paper on the current social movement that is open for endorsements by organisations and individuals online, and that reiterates our commitment to certain principles.

بادرت مجموعة من المنظمات والأفراد بصياغة ورقة الموقف التالية تعبيراً عن موقفنا من ما آلت إليه الأمور في لبنان خلال ثورة الشعب في الأيام الأخيرة وتذكيراً لالتزامنا ببعض المبادئ الأساسية.
Endorse اقرأوا البيان كاملاً على هذا الرابط. يمكنكم تأييد البيان كمنظمات أو أفراد على الرابط، عبر الضغط على

1 November 2019 

#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests
Yesterday, thousands of protesters, including university teachers and students, and alternative workers’ collectives, marched from Banque du Liban towards Riad el Solh, passing through Borj el Murr Tunnel and the Ring bridge connecting Hamra to Achrafieh as part of the current mobilisations.
This comes in the context of the exacerbation of dire living conditions that were at the centre of protests’ demands, and increased concerns regarding the economic situation in the country with banks having been closed for over 13 consecutive days.
Main demands revolved around the dire economy and the return of embezzled money to the state’s funds.

Check our ongoing mapping of #CollectiveActions for more on the underlying dimensions, dynamics, and grievances of mobilising actors

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض
سار آلاف المتظاهرين يوم أمس، ومنهم طلّاب وأساتذة جامعات ومجموعات عمّالية بديلة، من مصرف لبنان باتجاه رياض الصلح، مرورًا في نفق برج المرّ وجسر الرينغ الذي يربط بين شارع الحمرا والأشرفية، كجزء من التحرّكات الراهنة.

تأتي هذه المسيرة في سياق تفاقم الأوضاع المعيشية الصعبة وهي إحدى أهمّ مطالب المتظاهرين، بالاضافة الى القلق المتزايد المتعلق بالوضع الاقتصادي في البلاد مع إغلاق المصارف لأكثر من 13 يوم على التوالي.
تمحورت المطالب الأساسية في الأمس حول الاقتصاد المزري وإعادة الأموال المنهوبة إلى صندوق الدولة.

اطلعوا على خريطتنا للتحركات الاجتماعية في لبنان للمزيد حول الأبعاد والمطالب الأساسية للجهات الفاعلة 

1 November 2019 

#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests

In this interview in French, the director of our centre, Dr Marie-Noëlle AbiYaghi, discusses the ongoing protests, their scope, demands, and the continuity with previous mobilisations they are inscribed in. She notably discusses the heterogeneity of protesters, highlighting that political and ideological positions may differ, but the overarching grievance is linked to socio-economic conditions and grievances.
Dr AbiYaghi also stressed the importance of analysing the ongoing mobilisations, beyond conceptions of success or failure, concluding that protesters are reinventing citizenship and the way politics play out in Lebanon.
Lisez cet entretien par les clés du Moyen-Orient avec la directrice de notre centre, Dr Marie-Noëlle AbiYaghi, sur les récentes mobilisations au Liban: “les libanais sont en train de réinventer la citoyenneté et la manière de faire de la politique au Liban”.

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض
في هذه المقابلة باللغة الفرنسية، تتحدث مديرة مركزنا، الدكتورة ماري-نويل أبي ياغي، عن الاحتجاجات المستمرة ونطاقها ومطالبها والاستمرارية مع تحركات إجتماعيّة السابقة. تناقش بشكل خاص تنوّع المحتجين، مع التركيز على أن المواقف السياسية والإيديولوجية قد تختلف ، لكن المطالب الموحدة هي التي مرتبطة بالظروف الاجتماعية الاقتصادية.
أصرت الدكتورة أبي ياغي أيضًا على أهمية تجنّب تحليل التحركات الإجتماعيّة الراهنة من خلال مقاربة النجاح أو الفشل، وأكّدت أن المحتجّين يعيدون تعريف مفهوم المواطنة والعمل السياسي في لبنان.

4 November 2019 

#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests

Looking at collective actions in a long temporality allows to deconstruct generalisations on Lebanon's social mobilisations. Individuals and groups have been mobilising for the past years across the country and beyond sectarian divides around economic and social demands, making direct links between the sectarian consociational regime and structural economic challenges. 

Here are some actors and demands that have been recurring:

In 2013, the Civil Movement For Accountability emerged as a reaction to the extension of the Parliament’s term in April 2013. It aimed to raise awareness over politicians’ lack of accountability and to mobilise Lebanese society against politicians’ disregard for Constitutional deadlines. Check their profile for more information on the movement: http://bit.ly/2C4mObg

In 2015, numerous demonstrations and sit-ins broke out against the government’s failure to find solutions to the garbage crisis. However, the protests went beyond demanding a prompt solution to the trash crisis and developed into anti-corruption mobilisations with protesters expressing their political grievances regarding corruption, bad governance, clientelism, and confessionalism.
To learn more about the garbage crisis, explore the Waste Management Conflict timeline which provides a chronological overview of the crisis and movement that emerged: http://bit.ly/2qf5Swk

You can also read the profile of the social movement responding to the Lebanese garbage crisis for more information about the origins, actors, objectives, and modes of action of these groups: http://bit.ly/2PAUVQc

In 2016, “Beirut Madinati” an independent and politically unaffiliated movement founded by a group of academics and activists ran for Beirut’s Municipal elections against the “Beirutis” list, a coalition of traditional political parties.The group inspired a broader movement of politically unaffiliated and independent electoral lists for municipal elections, such as “Baalbek Madinati” and “Ghobeiri for Everybody.” Even though the campaign did not win, Beirut Madinati managed to challenge the traditional political establishment by providing voters with strong candidates able to compete with traditional politicians. Read more about them here: http://bit.ly/36hPT0O

The current movement has also shed light on demands relevant to the civil war and keeping warlords accountable for past crimes. The state-imposed amnesia regarding the Lebanese Civil War (1975-1990) and post-war period resulted in a “negative peace” and what was described as a “cold civil peace” relying on the mere non-occurrence of violence, in which reconciliation was never fully addressed. In spite of this imposed policy of amnesia since the 1990s, several civil society actors have developed initiatives to document the past, seeking to address past conflicts and their repercussions in Lebanon.

For more on this, explore the infographic “Initiatives Addressing the Past in Lebanon: Overview and Timeline (1990-2017)” here: http://bit.ly/2r4dQZt. And read the article analysing the main findings and trends here: http://bit.ly/2Nvm58r

This echoes the demands and objectives of the Committee of the Families of Kidnapped and Disappeared in Lebanon, that you can read more about here: http://bit.ly/34m7keO.
You can also read this article profiling the founder of this committee, Wadad Halwani: http://bit.ly/2NtMDH6

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض

إنّ النظر في المظاهرات على المدى الطويل يسمح بتفكيك الأفكار المسبقة حول التحركات الاجتماعية في لبنان. تحرَّك الأفراد والمجموعات على مدى السنوات الماضية في أرجاء البلاد وخارج نطاق الانتماءات الطائفية المرتبطة بالمطالب الاقتصادية والاجتماعية، حيث ربطوا بشكل مباشر بين النظام الطائفي وإشكاليات الهيكلية الاقتصادية. إليكم بعض المطالب والجهات الفاعلة التي تواترت في السنوات الماضية:

في عام ٢٠١٣ برزت "الحركة المدنية من أجل المساءلة" كردّة فعل على تمديد ولاية البرلمان في نيسان ٢٠١٣ وهدفت إلى التوعية حول مساءلة السياسيين، وتحريك المجتمع اللبناني ضدّ تجاهل السياسيين للمواعيد الدستورية. للمزيد من المعلومات عن الحركة: http://bit.ly/2C4mObg

في عام ٢٠١٥، حصل العديد من المظاهرات والاعتصامات ضدّ فشل الدولة في إيجاد حلول لأزمة النفايات. وقد طالب المظاهرون/ات بأكثر من حلّ فوري لأزمة النفايات وشملت المطالب مكافحة الفساد والحوكمة الفاسدة والمحسوبية والطائفية.

للمزيد حول ازمة النفايات، اطلعوا على هذا الخط الزمني حول أزمة إدارة النفايات الذي يوفّر نظرة عامة للأزمة وللتحرّكات حولها: http://bit.ly/2qf5Swk

يمكنكم أيضاً قراءة هذا المقال الذي يعرّف عن استجابة الحركة الاجتماعية لأزمة النفايات في لبنان للمزيد حول الجهات الفاعلة وأهداف وأساليب العمل لدى هذه المجموعات: http://bit.ly/2PAUVQc

في عام ٢٠١٦، ترشّحت "بيروت مدينتي"، وهي حركة مستقلة وغير تابعة سياسياً أسستها مجموعة من الأكاديميين والناشطين، للانتخابات البلدية في بيروت ضد لائحة "البيروتيين" المشكّلة من الأحزاب السياسية التقليدية. ألهمت المجموعة حركة واسعة من اللوائح الانتخابية المستقلة والبعيدة عن أي تبعيّة سياسية خلال الانتخابات البلدية، مثل "بعلبك مدينتي" و "الغبيري للجميع". رغم أن الحملة لم تفز، تمكّنت بيروت مدينتي من تحدّي الأحزاب السياسية التقليدية من خلال تقديم مرشّحين أقوياء قادرين على منافسة السياسيين التقليديين. إقرأ المزيد على هذا الرابط: http://bit.ly/36hPT0O

تركّز التحركّات الراهنة على مطالب مرتبطة بالحرب الأهلية و بمحاسبة زعماء الحرب عن الجرائم السابقة. قد فرضت الدولة سياسة فقدان الذاكرة في ما يخصّ الحرب الأهلية في لبنان (1975-1990) وفترة ما بعد الحرب التي نتج عنها "سلام سلبي" وما تمّ وصفه "بحرب أهلية باردة" تعتمد فقط على غياب العنف ولم تعالج مسألة المصالحة كليّاً. على الرغم من سياسة فقدان الذاكرة هذه المفروضة منذ تسعينيات القرن الماضي، طوّر العديد من الجهات الفاعلة في المجتمع المدني مبادرات لتوثيق الماضي ومعالجة النزاعات الماضية وما أعقبها في لبنان.

للمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، اطّلعوا على الرسم البياني "المبادرات التي تتناول الماضي في لبنان: نظرة عامة والجدول الزمني (1990-2017)" من خلال هذا الرابط: http://bit.ly/2r4dQZt
واقرأوا المقال الذي يحلّل النتائج والاتجاهات الرئيسية: http://bit.ly/2Nvm58r

وهذا أيضاً يذكّر بمطالب وأهداف لجنة عائلات المخطوفين والمفقودين في لبنان. يمكنكم قراءة المزيد هنا: http://bit.ly/34m7keO
أو قراءة هذا المقال حول وداد حلواني، مؤسّسة هذه اللجنة: http://bit.ly/2NtMDH6

5 November 2019 

#WhatMobilisesLebanon
Since the beginning of the #LebanonProtests on 17 October 2019, we have mapped 607 collective actions across the country, all directly linked to access to socio-economic rights, corruption, and policy grievances. Protestors have been using a variety of modes of action, and often more than one during the same mobilisation, to pressure policy makers. These mainly consisted of: road blockades that were used in the majority of protests (73% - 444 collective actions), followed by demonstrations (64% - 393 collective actions), tire burning (35% - 211 collective actions), and sit-ins (22% - 132 collective actions), in addition to calls for a national strike, the longest one lasting 13 days.

Comparing these numbers to those of the period from 2017 until 16 October 2019, we notice that protestors have been relying increasingly on a combination of modes of action during each mobilisation since 17 October 2019. Since January 2017 until October 16, 2019, sealing off roads and demonstrations have also been the main modes of action, albeit in smaller numbers, respectively 39% for road blocks (181 collective actions) and 22% for demonstrations (99 collective actions). The previous period saw half the number of sit-ins (a total of 73 collective actions) compared to the current mobilisations, and considerably less tires burnt, with only 32 collective actions relying on this mode of action.

Check our ongoing mapping of #CollectiveActions and use the search filters for more.

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض
منذ بداية التحركات في لبنان يوم ١٧ تشرين الأول ٢٠١٩، تمّ رصد ٦٠٧ تحرّك اجتماعي في أرجاء البلاد، كلّها مرتبطة بالحصول على الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والفساد والمطالب المتعلّقة بالسياسات العامة. اعتمد المتظاهرون على عدّة أساليب عمل للضغط على صانعي السياسات مع استعمال أكثر من أسلوب في التحرّك نفسه. فكانت أكثريّة الأساليب المعتمدة: قطع الطرقات (٧٣% أي ٤٤٤ تحرّك اجتماعي)، تليها التظاهرات (٦٤% أي ٣٩٣ تحرّك اجتماعي)، ثمّ حرق الإطارات (٣٥% أي ٢١١ تحرّك اجتماعي)، فالاعتصامات (٢٢% أي١٣٢ تحرّك اجتماعي)، بالإضافة إلى الدعوة إلى إضراب عام واستمرّ أطوله لمدة ١٣ يوم.

وبمقارنة هذه الأرقام مع البيانات لفترة ما بين ٢٠١٧ و١٦ تشرين الأول ٢٠١٩، نلاحظ أنّ اعتمد المتظاهرون بشكل متزايد منذ ١٧ تشرين الأول على عدّة أساليب عمل خلال التحرّك نفسه. أيضاً، منذ كانون الثاني 2017 حتّى 16 تشرين الأول 2019، استُخدم أسلوب قطع الطرقات ( 22% أي 181 تحرّك اجتماعي) والتظاهرات (39% أي 99 تحرّك اجتماعي) بشكل أساسي، وإن كان ذلك في أعداد أقلّ من الفترة الراهنة. وشهدت الفترة السابقة نصف عدد الاعتصامات (مجموع 73 تحرّك اجتماعي) مقارنةً بالتحرّكات الراهنة وبعدد أقل من الإطارات المحروقة حيث استعمل ٣٢ تحرّك اجتماعي هذا الأسلوب.

اطلعوا على خريطتنا للتحركات الاجتماعية في لبنان واستخدموا خيارات البحث للمزيد

6 November 2019

#WhatMobilisesLebanon
The ongoing #LebanonProtests have been pushing, over the past days, for the prompt start of consultations between the President and Parliamentary blocs in order to appoint a new Prime Minister. Many are demanding that the appointment be designated on the basis of competence and expertise rather than on the basis of political interests.

Relevant to government formation processes, revisit this article, published 4 months after 2018’s Parliamentary elections when a new government was yet to be formed. Lebanon has recurrently found itself unable to form a government in a timely manner. This article argues that this is due to the political structure and sectarian arrangement of the Lebanese government that allows for such dysfunctions to flourish, through an absence of accountability measures in the constitution and a prioritizing of sectarian equilibrium as the primary factor in electing a government

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض
تسعى التحرّكات الجارية في لبنان منذ بضعة أيّام على الضغط على رئيس الجمهورية للبدء الفوري بالمشاورات مع الكتل النيابية من أجل تعيين رئيس حكومة جديد. ويطالب العديد بتعيين أشخاص على أساس الكفاءة والتخصّص وليس على أساس المصالح السياسية.

اقرأوا هذا المقال حول تشكيل الحكومات في لبنان الذي تمّ نشره ٤ أشهر بعد الانتخابات النيابية عام ٢٠١٨ حين لم يكن قد تمّ تشكيل حكومة جديدة بعد. لبنان يجد نفسه بشكل متكرّر غير قادر على تشكيل حكومة في وقت محدّد. يعود ذلك إلى التركيبة السياسية والنظام الطائفي في لبنان، ممّا يسمح بخلل من هذا النوع بفضل غياب إجراءات دستورية للمساءلة وإعطاء الأولوية للتوازن الطائفي كعامل أساسي في تشكيل الحكومة.

8  November 2019

#LebanonProtests #WomenPowerPolitics

Women organisations in Lebanon have a long history of struggle towards gender equality. The current protests in Lebanon have notably shed light on the demands of feminist collectives and organisations ranging from the downfall of the sectarian and patriarchal regime, to more specific demands such as a unified personal status law, and the reform of the nationality law to enable women to pass on their nationality to their families. This thread sheds light on various ongoing issues, actors, and dynamics, that have been at the forefront of the current #LebanonProtests.

Women’s activism in Lebanon and efforts to advocate and promote gender equality is not novel. For example, the first wave of feminism materialised after Lebanon’s independence in 1943. Women’s political rights was a top priority for this generation of pioneering feminists, as they connected the country’s independence with the possibility of acquiring new rights and freedoms for women. As a result, feminist movements of the time employed a nationalist rhetoric that highlighted independence as an integral constituent of women’s identity.
For more information on Lebanese women’s activism check our timeline entitled“Women, power, and politics: milestones from Lebanon”: http://bit.ly/2JVYyg4

Two of the main recurrent demands of feminists during the current #LebanonProtests are linked to a unified personal status law and the full right to nationality. The call for a unified personal status law can be traced back to at least 1971 with campaigns and attempts to pass bills in parliament. In order to formalize efforts, the Lebanese Women Democratic Gathering (RDFL) was established in 1976 with the aim of cooperating with democratic forces to achieve full gender equality, and combat violence. Today, feminist organisation Kafa, is at the forefront of such demands. Similarly, civil society organisations have been demanding full nationality rights for women with notably the“My nationality is a right for me and my family” campaign, launched in 1999 and aimed at securing inclusive citizenship for women. For more insight visit our “Women, power, and politics: milestones from Lebanon” timeline: http://bit.ly/2JVYyg4

In 2015, women’s participation in the Popular Movement (al-Hirak) in Lebanon demanding a solution for the garbage crisis that plagued Beirut, culminated in the forming of the Feminist Bloc, a collective of activists and feminists who have seen women’s demands absent from political mobilisations. The Feminist Bloc raised the slogan “The patriarchal regime kills,” symbolising an intersectional feminist discourse that cuts across gender, race, and class. For more insight visit our “Women, power, and politics: milestones from Lebanon” timeline: http://bit.ly/34ygVzk Indeed, an average of one femicide is reported monthly in Lebanon as shown by our mapping initiative to document incidents of violence against women nation-wide: http://bit.ly/2WWkVqL. The map is an active collaboration between Lebanon Support and KAFA, and it is part of our Gender Equity Network.

In an effort to break the political glass ceiling, women’s organisations demanded for example in 2006, a quota for women in parliamentary seats, and a bill proposing a 30% quota for women was drafted by the National Commission on Electoral Law, combining the majoritarian and proportional systems. The bill did not pass, and women still face various hurdles in accessing leadership positions in various organisational structures such as in political parties, syndicates, social movements, and civil society organisations, as it was shown in this report we published in 2018: http://bit.ly/2pWkiS7.

With the absence of a quota, in the 2018 parliamentary elections, as of mid-March 2018, 113 women were registered to run for Parliament, a significant increase from the 2009 elections, where only 12 women ran. Although the numbers seemed promising, there was a glaring mismatch between equality of opportunity and equality of result. This policy brief, written by Catherine Batruni and Marcus Hallinan in 2018, sheds light on traditional political parties "politics of dissonance" towards women's political participation and roles, in addition to the inherent challenges to kinship- and sectarian-based politics hinder women's electoral participation. Moreover, the new electoral law passed in June 2017 does not provide women with equal opportunities to be elected: http://bit.ly/2pPtUOu

Despite various efforts to overcome the political glass ceiling, the status quo prevailed in the 2018 elections. Out of 597 candidates, 86 women made it on candidate lists, and ultimately 6 secured parliamentary seats out of 128 in total. Read this 2019 policy brief “Lebanon’s 2018 Election: New measures and the resilience of the Status Quo”, written by Daniel L. Tavana and Christiana Parreira, that unpacks how established political parties relied on blame-shifting, resource advantages, and extra-legal modes of manipulation to stave off anti-systematic challengers, which contributed to the reproduction of Lebanon’s electoral status quo: http://bit.ly/36GDeov.

#لبنان_ينتفض #المرأة_القوة_السياسة

لطالما ناضلت المنظمات النسوية في لبنان من أجل المساواة الجندرية. سلّطت التحرّكات الراهنة الضوء على مطالب المجموعات والمنظمات النسوية التي تشمل إسقاط النظام الطائفي ولاسيما قانون موحد للأحوال الشخصية وقانون للجنسية يعطي للمرأة حقّها في إعطاء جنسيتها لأسرتها. يركز هذا المنشور على عدة قضايا وجهات فاعلة وعوامل مستمرة التي تكمن في أساس التحركات الإجتماعيّة في لبنان.

إنّ نشاط النساء السياسي في لبنان وجهودهن في المناصرة من أجل المساواة ليس أمرٌ جديد. مثلًا، تبلورت الموجة الأولى من الحركة النسوية بعد استقلال لبنان عام 1943. كانت حقوق المرأة السياسية من أولويات هذا الجيل من نساويات رائدات حيث أنهم ربطوها باستقلال البلاد مع إمكانية الحصول على حقوق وحريات جديدة للمرأة. وبالتالي، اعتمدت الحركات النسوية في تلك الوقت على خطاب قومي يربط الاستقلال بهوية المرأة. للمزيد من المعلومات حول نشاط المرأة في لبنان، زوروا خطنا الزمني بعنوان "المرأة، القوة، السياسية: مراحل من لبنان": http://bit.ly/2JVYyg4

إنّ المطالب المتكررة خلال التحرّكات الجارية في لبنان متعلقة بقانون أحوال شخصية موحد وحقّ الجنسية. قد يعود مطلب قانون الأحوال الشخصية الموحد الى عام 1971 مع المحاولات والحملات التي هدفت الى أنّ يسنّ مجلس النواب مشاريع القوانين. من أجل إضفاء طابع مؤسسي للجهود، تأسست التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني عام 1976 بهدف التعاون مع قوى ديمقراطية لتحقيق المساواة الجندرية لمكافحة العنف. اليوم، إنّ منظمة "كفى" في طليعة هذه المطالب على سبيل المثال. كما، طالبت منظمات المجتمع المدني حق المرأة الكامل بالجنسية وعلى الأخص من خلال حملة "جنسيتي حق لي ولأسرتي" التي أطلقت عام 1999 بهدف المطالبة بمواطنة شاملة للمرأة. للمزيد من المعلومات، زوروا خطنا الزمني "المرأة، القوة، السياسة: إنجازات المرأة في لبنان": http://bit.ly/2JVYyg4

عام 2015، شاركت النساء في الحراك الذي طالب بحلّ لأزمة النفايات في لبنان خاصة من خلال ال "بلوك النسوي". أطلق ال "بلوك النسوي" شعار "النظام الأبوي قاتل" يرمز الى خطاب تقاطعي بين الجندر والعرق والطبقات الاجتماعية. للمزيد من المعلومات، زوروا خطنا الزمني "المرأة، القوة، السياسة: إنجازات المرأة في لبنان" http://bit.ly/34ygVzk

رصدت خريطتنا بمعدل حالة جرم واحد ضد المرأة شهريًا: "مبادرة لتوثيق حالات الإجرام ضد المرأة في لبنان": http://bit.ly/2WWkVqL. هذه الخريطة هي تعاون بين مركز دعم لبنان ومنظمة كفى، وجزء من شبكة العدالة الجندرية.

في محاولة كسر سقف الزجاج السياسي، طالبت المنظمات النسوية على سبيل المثال في عام 2006، كوتا للنساء في المقاعد البرلمانية، وضعت اللجنة الوطنية للقانون الانتخابي مشروع قانون يقترح تخصيص كوتا نسبتها 30 % للنساء، يجمع بين النظامين الأكثري والنسبي. بالإضافة لعدم إقرار مشروع القانون، لا تزال النساء تواجه عقبات متعددة في الوصول إلى مناصب قيادية في مختلف الهياكل التنظيمية مثل الأحزاب السياسية والنقابات والحركات الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني، كما ظهر في التقرير الذي نشرناه عام 2018: http://bit.ly/2pWkiS7

مع عدم وجود كوتا نسائيّة في الانتخابات البرلمانية لعام 2018، وحتى منتصف آذار من نفس العام، تمّ تسجيل 113 مرشحة برلمانية، أي زيادة عددية ملحوظة بالمقارنة مع انتخابات عام 2009، حيث خاضت 12 مرشحة في الانتخابات فقط. على الرغم من أنّ الأرقام تبدو واعدة، حصلت 6 نساء فقط على مقاعد برلمانية. يلقي هذا الموجز لكاثرين البتروني وماركوس هالينان في عام 2018 الضوء على سياسة تناقض عند الأحزاب السياسية تجاه المشاركة السياسية للمرأة وأدوارها، بالإضافة إلى التحديات الكامنة في السياسة القائمة على علاقات القرابة والطائفية، تعيق المشاركة الانتخابية للمرأة.كما إنّ القانون الانتخابي الجديد الذي تمّ إقراره في يونيو 2017 لا يوفر للمرأة فرص متساوية للانتخاب: http://bit.ly/2pPtUOu

بالرغم من الجهود الكثيفة للتغلب على سقف الزجاج السياسي، ساد الوضع الراهن في الانتخابات النيابية عام 2018. من أصل 597 مرشحة، وصلت 86 الى قائمة المرشحين وحصلت 6 على مقاعد في البرلمان من أصل 128 نائب. اقرأوا هذا الموجز لدانيال ل. تافانا وكريستينا باريرا، "انتخابات لبنان النيابية 2018: تدابير جديدة واستمرار الوضع الراهن"، الذي يحلّل اعتماد الأحزاب السياسية الراسخة على اللوم و الموارد الماديّة والتلاعب غير القانوني في إدارة حملاتهم الانتخابية لصد المنافسين والبدائل للنظام الحالي، مما ساهم في إعادة إنتاج الوضع الانتخابي الراهن في لبنان: http://bit.ly/36GDeov

13 November 2019 

#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests #YouthInLebanon
In the past weeks, hundreds of students in Lebanon took to the streets and joined in on the ongoing protests. Indeed, between November 4 and 12, students were involved in 33% of collective actions (100 out of a total of 302). The students' main grievances are in line with the overarching movement and are linked to access to socio-economic rights, corruption, and policy grievances. Explore the map here: https://bit.ly/2X8OdCI

As our study based on a nation-wide consultation and published in 2019 shows, youths in Lebanon appear to still be living the enduring and structuring effects of the war, and showed high levels of distrust towards many of the Lebanese system’s pillars, such as media, the banking system, and religious institutions. And while that report at the time showed a reluctance among a majority of youths to engage in political life, whether through traditional means such as enrolling in political organisations, or to participate in mobilisations, it seems that the chasm with the political class has finally led highschool and university students to mobilise and engage in the current protests, which are contributing to creating an alternative for political action in the country.

Read our report which aims to explore youths’ representations in Lebanon, their – often complex – relations with social, cultural, economic, and political realms, thus questioning their potential transformative role in society

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض #الشباب_في_لبنان
في الأسابيع الماضية، خرج العديد من الطلاب في لبنان الى الشوارع وانضموا الى التحرّكات الجارية. وقد شارك الطلّاب في ٣٣٪ من التحركات (١٠٠ من مجموع ٣٠٢) بين ٤ و١٢ تشرين الثاني. تتوافق مطالب الطلاب الأساسية مع الحراك وهي مرتبطة بالحصول على الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والفساد والمطالب المتعلّقة بالسياسات العامة. https://bit.ly/2X8OdCI

حسب تقريرنا الذي نشر عام ٢٠١٩ والذي يقوم على مشاورة واسعة على نطاق البلد، يبدو أنّ الشباب في لبنان ما زالوا يعيشون آثار الحرب الراسخة ويفتقدون للثقة بالعديد من أركان الدولة مثل الإعلام والنظام المصرفي والمؤسسات الدينية. وبالرغم من أن بيّن هذا التقرير في ذلك الوقت رفض معظم الشباب المشاركة السياسية، سواء من خلال الوسائل التقليدية مثل الالتحاق بالمنظمات السياسية أو المشاركة في التحركات، أدّت الهوّة مع الطبقة السياسية بتحرّك ومشاركة طلاب المدارس والجامعات في التحرّكات الراهنة التي تساهم في خلق بديل للعمل السياسي في الدولة.

اقرأوا تقريرنا حول الشباب في لبنان ودورهم التغييري المحتمل في المجتمع

13 November 2019 

#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests
Our infographic, that looks into the build up of mobilisations in Lebanon from 2017 until 25 October 2019, has recently been featured in an article by the Executive Magazine. Based on Lebanon Support’s ongoing mapping of collective actions, this infographic contributes to show the accumulation of successive movements over time, thus steering away from normative and linear perspectives on these mobilisations and predictions or expectations on the outcomes of protests. The article provides a short analysis of the ongoing protests and an explainer of the visual: http://bit.ly/36WqSZk

Check out the original visual in high resolution on this link 

 

18 November 2019 
#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests

Over the past decades, Lebanon has been facing a deterioration of its fragile economy which has exacerbated the already difficult living conditions in Lebanon with poor services, lack of infrastructures, unemployment, and increased poverty and pauperisation of disenfranchised populations among many other issues. While these dire conditions affect all social classes, vulnerable groups have been particularly affected by the crisis.

15% of the collective actions mapped between 2017 and 17 October 2019, involved Palestinian refugees who had protested over socio-economic grievances. Last summer, Palestinians staged sit-ins and demonstrations following the Ministry of Labour’s crackdown on undocumented foreign labor. This has worsened prevailing socio-economic exclusion and limited livelihood resources for Palestinians. More recently, in September 2019, as Lebanon's economic crisis was reaching its peak, Palestinians protested on several occasions to demand asylum to Canada. All of this reflects the lack of access to basic socio-economic rights to be provided by the Lebanese state for all populations in Lebanon.

Policy makers have failed to address the growing economic crisis, and introduce social measures and policies that would guarantee the rights of notably the most vulnerable, austerity and discriminatory measures were instead implemented thus exacerbating marginalisation and inequalities. In this context, the ongoing protests, for the past 30 days to overthrow the regime, translate into wider demands to reclaim access to economic and social justice for all.
For more info, explore our mapping of collective actions in Lebanon

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض

عانى لبنان من تدهور اقتصاده الهش في العقود الأخيرة، ممّا زاد من صعوبة الوضع المعيشي مع ضعف الخدمات، وغياب البنى التحتية، والبطالة، وزيادة وانتشار الفقر خصوصًا بين الفئات المهمشة. بالرغم من تأثير هذه الظروف الصعبة على كلّ الطبقات الاجتماعية، إلّا أنّ الفئات المهمّشة هي الأكثر تضررًا في هذه الأزمة.

بين ٢٠١٧ و١٧ تشرين الأول، شكّلت التحرّكات الاجتماعية للاجئين الفلسطينيين الذين تظاهروا من أجل مطالب اجتماعية واقتصادية ١٥٪ من العدد الإجمالي للتحركات المرصودة. في الصيف الماضي، نظّم الفلسطنيون الاعتصامات والتظاهرات عقب إجراءات وزارة العمل الصارمة ضدّ العمالة الأجنبية غير المسجلة. الأمر الذي أدّى إلى تفاقم التهميش الاجتماعي والاقتصادي وتقليص الموارد المعيشية للفلسطينيين. وفي الفترة الاخيرة، مع بلوغ الأزمة الاقتصادية ذروتها في لبنان في أيلول ٢٠١٩، تظاهر الفلسطينيون للمطالبة باللجوء الى كندا. كلّ ذلك يعكس عدم الوصول الى الحقوق الاجتماعية والاقتصادية الأساسية والتي يتوجّب على الدولة اللبنانية توفيرها لجميع السكان.

لم يعالج صانعو السياسات الأزمة الاقتصادية المتفاقمة ولم يطرحوا السياسات والتدابير التي قد تضمن حقوق المهمشين، ولكنهم نفذّوا تدابير تقشفية وتمييزية التي زادت من أوجه التهميش واللامساواة. في هذا السياق، تمحورت مطالب التحركات الجارية لإسقاط النظام، والتي تدوم لأكثر من ٣٠ يومًا، حول العدالة الاقتصادية والاجتماعية للجميع.
استكشفوا خريطتنا لرصد التحرّكات الاجتماعية للمزيد من المعلومات

19 November 2019 

#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests

Since the beginning of the protests on October 17, more than half of the mapped collective actions involved tire burning and/or road blocking (616 out of 1123, ie. 55%).
While these two modes of action have been preferred by protestors in the current mobilisations, they have also been recurrently used by protesters in past cycles of mobilisations and protests. Indeed, almost one third of all coded collective actions (132 out of 456) mapped between 2017 up until the 16th of October 2019, have involved road blocking and/or tire burning.
Workers unions and groups (such as EDL workers, the Land Transportation Union), affected groups (such as NIMBY groups), and collectives, have all used these modes of action to various ends, as a result of the successive governments’ unresponsiveness to demands. Political parties (such as Free Patriotic Movement, Amal, Hezbollah, Lebanese Forces, Future Movement, Progressive Socialist Party), have also repeatedly had recourse to these modes of action.

Explore our Map of Collective Actions in Lebanon using the filters to understand the mobilising actors in the current #LebanonProtests, their grievances, and modes of action

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض

منذ بداية التحركات الاجتماعية، في 17 تشرين الأول، تضمنت أكثر من نصف التحركات المرصودة حرق الإطارات و/ أو قطع الطرق (616 من أصل 1123 أي 55٪).
فالجدير بالذكر أنّ هذين الأسلوبين الذين تمّ اعتمادهما في التحركات الحالية غير جديدين وقد تكرر اعتمادهما من قبل المتظاهرون في التحركات السابقة. في الواقع، تضمنت ما يقرب من ثلث التحركات المرصودة، بين عام 2017 وحتى 16 تشرين الأول 2019 (132 من أصل 456)، حرق اطارات و/ أو قطع الطرق.
جراء عدم استجابة الحكومات المتتالية للمطالب الشعبيّة الملحة، تمّ اعتماد هذين الأسلوبين من قبل كل من نقابات ومجموعات العمال (مثل عمال مؤسسة كهرباء لبنان واتحاد النقل البري) والمجموعات المتضررة (مثل مجموعات NIMBY) والجماعات. بالاضافة الى ذلك، لجأت أيضًا الأحزاب السياسية (مثل التيار الوطني الحر، حركة أمل، حزب الله، القوات اللبنانية، تيار المستقبل، والحزب التقدمي الاشتراكي) الى استخدام هذه الأساليب في تحركاتهم الإحتجاجيّة.

اطلعوا على خريطتنا للتحركات الاجتماعية في لبنان واستخدموا خيارات البحث المناسبة لفهم مطالب وأساليب التحرّك للجهات الفاعلة الأساسية في التحرّكات الحالية 

29 November 2019 

#WhatMobilisesLebanon #CollectiveActionsTrends

You can now explore 5 interactive charts that are based on the data from our "Map of Collective Actions in Lebanon" here: http://bit.ly/2OSaCQZ. The charts visualise the various trends of collective actions, notably: number per year, actors/mobilising structures, objectives, causes/grievances/framing, and modes of action.
Looking at the past 3 years, access to socio-economic rights and policy grievances have been the most recurrent causes and grievances for collective actions in the country, with a total of, respectively, 1368 and 1367 mobilisations mapped under each.
For a look at the geographical aspect of this data, our Map of Collective Actions in Lebanon is available on this link

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لمحة_عن_التحرّكات_الاجتماعية
يمكنكم الآن الاطلاع على الرسوم البيانية التفاعلية الخمس المبنيّة على بيانات خريطتنا للتحركات الاجتماعية في لبنان هنا: http://bit.ly/2OSaCQZ. تصوّر هذه الرسوم البيانية الاتجاهات المختلفة للتحركات الاجتماعية ولاسيما عددهم سنويّاً والجهات الفاعلة والأهداف والأسباب/المطالب/التأطير وأساليب العمل.
ففي السنوات الثلاث الماضية، نرى أنّ الوصول الى الحقوق الاجتماعية والاقتصادية (1368 تحرّك اجتماعي) والمطالب المتعلّقة بالسياسات العامة (1367 تحرّك اجتماعي) هما أكثر الأسباب والمطالب المتكررة والمرصودة للتحركات الاجتماعية في لبنان.

للنظر في البعد الجغرافي للبيانات، اطلعوا على الخريطة للتحركات الاجتماعية في لبنان هنا

5 December 2019 

#WhatMobilisesLebanon #CollectiveActionsTrends
During recent protests this past year, collectives/informal groups were the mobilising actors for 87% of collective actions (1354 out of 1561) while worker groups accounted for 7% (105 out of 1561) of them, as shown in our interactive charts that are based on the data from the “Map of Collective Actions in Lebanon” (https://bit.ly/2MXmLUR).

While the workers’ movement in the country has been, since the civil war, systematically co-opted by establishment political parties, diluting workers rights and demands, alternative workers organising attempts have been recurring since the years 2000s notably, with the experience of public schools teachers. The current social movement is also seeing the emergence of alternative workers organising, such as professionals, university teachers, and civil society workers.

Explore our interactive charts which visualise the trends of actors and mobilising structures’ involvement in the collective actions, among others

10 December 2019 

#CSOPartnership #WhatMobilisesLebanon #ShrinkingCivicSpace

Throughout the years, various civil society actors (including collectives, campaigns, civil society organisations, workers groups, residents, etc.) have mobilised in Lebanon around human-rights based demands, notably highlighting issues relevant to access to #SocioEcoRights.

Since October 17, 2019, protests have been ongoing, in a previously unseen scale, demanding access to socio-economic rights, notably, as well as accountability, and a political and systemic change in the country. This infographic visualises the main socio-economic grievances of these protests, showing the role #CivilSociety can play in reaching a just and sustainable society, and in advocating for universal human rights including socio-economic rights.
It also highlights the linkages and continuum that exist between associative forms and broader social movements, thus stressing on the importance of open and inclusive, democratic, and free civic spaces.
The infographic is available on this link in higher quality

This visual is produced as part of the CSO Partnership for Development Effectiveness Global Day of Action Against Shrinking Civic Spaces, on the occasion of the Human Rights’ International Day #HRDay2019.

#ما_الذي_يحرك_لبنان
خلال السنين الماضية، تحرّكت الجهات الفاعلة في المجتمع المدني (بما في ذلك تجمّعات وحملات ومنظمات ومجموعات العمال والمواطنين وغيرهم) من أجل مطالب مبنيّة على حقوق الإنسان وخصوصًا القضايا المتعلّقة بالحصول على #الحقوق_الاقتصادية_والاجتماعية.

تتواصل الاحتجاجات في لبنان منذ ١٧تشرين الأوّل/أكتوبر ٢٠١٩ في انتشار جغرافي غير مسبوق، للمطالبة بالوصول إلى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة إلى المطالبة بالمساءلة وبتغيير في النظام والسياسة في البلاد. يظهر هذا الرسم البياني المطالب الاقتصادية والاجتماعية الأساسية في هذه التحركات ليوضح الدور الذي يمكن أن يؤدّيه المجتمع المدني في خلق عالم عادل ومستدام وفي المناصرة من أجل حقوق الإنسان العالمية بما في ذلك الحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

كما يسلّط هذا الرسم البياني الضوء على الروابط والاستمرارية بين قطاع الجمعيّات على أشكالها المتنوّعة والتحركات الاجتماعية، وبالتالي تؤكد على أهمية وجود فضاء عام منفتح وشامل وديمقراطي وحرّ.

الرسم متوفّر على هذا الرابط
تمّ انتاج هذا الرسم البياني كجزء من اليوم العالمي للعمل ضدّ تقليص الفضاء العام الذي أطلقته CPDE (شراكة من أجل فعّالية التنمية) بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

14 January 2020 

#WhatMobilisesLebanon #CollectiveAction #CollectiveActionsTrends

Between 17 October 2019 and 12 January 2020, over 11% of mapped collective actions (218 out of 2,060) targeted financial institutions notably commercial banks and the central bank (BDL). Overall, the preferred modes of actions have been sit-ins (53% - 116 out of 218) and demonstrations (40% - 74 out of 218).
Indeed, commercial banks have been imposing increased restrictions and unregulated capital controls on account holders, mainly affecting depositors of small and medium accounts.
This, coupled with the depreciation of the Lebanese Pound, and the rising inflation on consumer goods and services, has fuelled people’s fears for their mere survival as well as anger against the banking sector and its collusion of interest with the establishment parties.

Check our ongoing mapping of #CollectiveActions and filter through our typology to understand the underlying dimensions, dynamics, and grievances of mobilising actors. 

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض

بلغت نسبة التحرّكات بين ١٧ تشرين الأول ٢٠١٩ و١٢ كانون الثاني ٢٠٢٠ التي استهدفت المؤسسات المالية، لا سيّما المصارف التجارية ومصرف لبنان ١١% من العدد الإجمالي (٢١٨ من ٢٦٠٠). إجمالاً تضمنت التحركات أساليب متعددة منها، التظاهرات (٤٠٪ أي ٧٤ من ٢١٨) والاعتصامات (٥٣٪ أي ١١٦ من ٢١٨).
قد فرضت المصارف قيودًا متزايدة وضوابط غير منظمة أثّرت بشكل رئيسي على مودعي الحسابات الصغيرة والمتوسطة. أدّى خفض قيمة العملة اللبنانية وارتفاع التضخم في أسعار السلع والخدمات الاستهلاكية، إلى زيادة مخاوف الشعب والغضب ضد القطاع المصرفي وتقاطع مصالحه مع الأحزاب التقليدية.

اطلعوا على خريطتنا للتحركات الاجتماعية في لبنان للمزيد حول الأبعاد والمطالب الأساسية للجهات الفاعلة

15 January 2020

UPDATE - تحديث
Yesterday, dubbed “Tuesday of anger”, protesters marched from the Ring bridge towards the Central Bank, at around 3:00 pm, against Central Bank and commercial banks, seen as one of the drivers of deteriorating socio-economic and living conditions. Several banks incurred material damages by protesters, who were met with an excessive use of force by riot police, tear gas bombs, and more than 65 people arrested.

تمّ التظاهر البارحة، وفي سياق "ثلاثاء الغضب"، أمام مركز مصرف لبنان ضدّ المصرف المركزي والمصارف التجارية، كونها أحد الفاعلين في تدهور الظروف المعيشية والاجتماعية والاقتصادية. وتكبّدت عدّة بنوك أضرار ماديّة، كما تمّ الإفراط في إستعمال القوّة من قبل عناصر مكافحة الشغب ضدّ المتظاهرين، وتوقيف أكثر من 65 شخص.

 

16 January 2020 
#WhatMobilisesLebanon #CollectiveAction #AgainstRepression
Since 17 October 2019, over 222 protesters – including activists, journalists, students – have been detained by security forces on various charges, including defamation, destroying public property, and scuffling with police.
This week alone has seen the arrest of 85 protesters according to reports, including students and minors, with excessive use of force by riot police, claiming efforts to maintain “public order”.
Protesters have been demonstrating outside police stations and blocking roads, denouncing these arbitrary arrests and the excessive use of force by state security actors, and demanding the release of those detained.

Our mapping of #CollectiveActions tracks the various mobilisations taking place across the country, including state response. As the map’s typology cannot accommodate and include all state repression and arrests, we will be publishing more in-depth reports about this in the upcoming weeks.

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض #لا_للقمع
منذ بدء المظاهرات في ١٧ تشرين الأول ٢٠١٩ تمّ اعتقال ما يزيد عن ٢٢٢ متظاهرين منهم ناشطين، صحافيين وطلاب بتهمة القدح والذم، تخريب الممتلكات العامة، والاشتباك مع قوات الأمن.
اعتُقِل خلال هذا الأسبوع ٨٥ متظاهر، منهم طلّاب وقاصرين، وقد استخدمت قوى مكافحة الشغب قوة مفرطة بغيّة "الحفاظ على الاستقرار".
استنكر المتظاهرون هذه الاعتقالات التعسفية واستعمال القوة المفرطة من قبل قوى الأمن، وطالبوا بالإفراج عن المحتجزين، خلال تحرّكات خارج مراكز الأمن وعبر إغلاق الطرقات.

خريطتنا التفاعلية ترصد مختلف التحركات الاجتماعية التي تحصل في لبنان، بالإضافة إلى ردّ الدولة على هذه التحركات

لا تتضمّن جميع التحرّكات على الخريطة التفاعلية كل حالات الردّ القمعيّة للدولة والاعتقالات، لذلك سنقوم بنشر المزيد من التقارير المتعمقة حول هذا الموضوع في الأسابيع المقبلة.

24 January 2020 
#WhatMobilisesLebanon #LebanonProtests #CollectiveActionsTrends

Since the onset of the anti-system protests on October 17th, and up until January 14th, some collective actions were organised in support of an establishment political leader, but these only amounted to 2% of total collective actions mapped (44 out of 2,109).

Historically in Lebanon, partisan sentiments run high among Lebanese, with great allegiance given to “zu’amas” or political and confessional leaders. However, the recent mobilisations are contributing to rejecting this traditional political class, that has participated for decades in substandard governance, widespread corruption, and accelerating economic decay.

More on #CollectiveActions in Lebanon in this mapping

#ما_الذي_يحرك_لبنان #لبنان_ينتفض #لمحة_عن_التحرّكات_الاجتماعية

منذ بداية المظاهرات في ١٧ تشرين الأول ٢٠١٩، وحتى ١٤ كانون الثاني ٢٠٢٠، أكثر من ٢٪ من التحركات الاجتماعية المرصودة (٤٤ من أصل ٢١٠٩) كانت تدعم زعيم سياسي. ٢٥ من بين ٤٤تحركات إجتماعية مرصودة كانت على نمط احتجاجات بينما ١٦ المتبقية كانت على نمط اعتصامات.

تاريخياً، الانتماءات الحزبية مرتفعة بين اللبنانيين، مع الولاء الأكبر لرئيس الحزب، والمعروف أيضاً باسم "زعيم".

بالرغم من ذلك ، ساهمت التحركات الاجتماعية الأخيرة في كسر هذه الديناميات ، حيث هتف المتظاهرون "كلهن يعني كلهن"، رافضين الطبقة السياسية التي كانت مسؤولة عن عقود من حكومةٍ لا تفي بالمعايير و الفساد المنتشر و تسارع الإنهيار الإقتصادي.

اطلعوا على خريطتنا للتحركات الاجتماعية في لبنان للمزيد حول الأبعاد والمطالب الأساسية للجهات الفاعلة

Lebanon Support is available on Facebook and Twitter, follow us on your preferred social media channel.
 

Dossier: 
Conflict Analysis Project
Date: 
Feb 11 2020