Gender Dictionary: traveling concepts and local usages in Lebanon
قاموس الجندر: مفاهيم متنقّلة واستعمالاتها المحلية في لبنان

Introduction          A       C       F       G       H       I       L       M       N       O       P       Q       R       S       V       W  info.png

Power

Power stems etymologically from the latin “potere” and is related to the French “pouvoir”, both of which mean “to be able”. Power as a concept is widely debated, and points of disagreement are manifold. One of the main points of debate is whether ‘power’ means ‘power-over’ or ‘power-to’. ‘Power-over’ denotes a relationship of unequal force, while ‘power-to’ refers to an ability or a capacity to act. Another way to divide debates on power is by distinguishing between action-theoretical conceptions (referring to particular actors or the individual capacity to act) and systemic or constitutive conceptions of power (“power as systematically structuring possibilities for action, or, more strongly, as constituting actors and the social world in which they act”).

 

Feminism as a political current and social movement incorporates, in different contexts and periods, all the notions of power: power over, power to, power as actor-centric and as operating structurally. Liberal feminist thinkers most often analyze power as a positive resource to be redistributed to women. Phenomenological, radical and socialist feminist approaches discuss power as domination and may refer to it alternatively as “oppression”, “patriarchy” or “subjection” (which is for example prominent in Nawal Saadawi’s conceptualizations). Intersectional approaches advocate for developing a framework for understanding power which grants equal weight to gender, race and class-based subordination, as well as markers that are relevant for each particular context such as sectarianism, or sexuality (see Intersectionality).  

 

In post-structuralist feminism, Foucaultian notions according to which power is not primarily repressive but rather both repressive and constructive have been extremely influential across the European, North American, and to a certain extent Middle Eastern feminist works. Michel Foucault also theorized the interaction between power and the body through his conceptualization of “disciplinary power” which is productive of docile bodies made controllable by the state and social institutions. These conceptualizations are salient in feminist critiques against state control of women’s bodies, including in Lebanon (see Hymen). Lastly, the 2011 Arab Revolt protests have included significant criticism from feminists against authoritarian state power over women’s bodies including various activist acts, while various waves of feminist protests in Lebanon have pointed directly at the state’s role in perpetuating the subjugation of women through policies that limit their bodily rights (see Sex and Bodily Rights).

 

Marxist conceptions of power as domination and as operating through ideology have been used to expose the liberal state’s hypocrisy in promoting non-discrimination and equal opportunity policies while structural, deeply-embedded inequalities prevail. As a result of this critique of formal power, many feminist groups opt for horizontal, structureless organizing formulas, employed in some small feminist collectives in Beirut in what constitutes a conscious effort to fight against reproducing inequality, with various degrees of success. Yet, even such an approach is not without critique, mainly because it risks assuming that hierarchies can be broken through “structurelessness” where in fact they are frequently only rendered invisible.

السلطة

يعود مصطلح السلطة بأصله الاشتقاقي إلى الكلمة اللاتينية “potere” ويرتبط بالكلمة الفرنسية “pouvoir”، والكلمتان تعنيان “القدرة على”. والسلطة كمفهومٍ موضوعُ نقاشٍ واسع النطاق، وقد تعدّدت حولها نقاط الخلاف. إحدى أهمّ نقاط هذا النقاش هي ما إذا كانت ‘السلطة’ تعني ‘السلطة على’ أو ‘السلطة في سبيل’. فعبارة ‘السلطة على’ تدلّ على وجود علاقة قوةٍ غير متكافئة، في حين تشير عبارة ‘السلطة في سبيل’ إلى القدرة على التصرّف. ثمة طريقةٌ أخرى لتقسيم المناقشات حول السلطة، وهي عبر التمييز بين مفاهيم نظرية بصدد الفعل (في إشارةٍ إلى جهاتٍ فاعلةٍ معيّنة أو القدرة الشخصية على الفعل) من جهة، والمفاهيم الشاملة أو التأسيسية للسلطة من جهة أخرى (“السلطة بوصفها تُهَيكِل على نحوٍ منهجي إمكانيات الفعل، أو، بصورةٍ أقوى، بوصفها تؤسّس الجهات الفاعلة والعالم الاجتماعي الذي تفعل فيه”).

 

تتضمّن النسوية كتيّارٍ سياسي وحركةٍ اجتماعية، في سياقاتٍ وفتراتٍ مختلفة، مفاهيم السلطة كافةً، أي السلطة على، والسلطة في سبيل، والسلطة بوصفها متمحورةً حول الجهة الفاعلة وبوصفها عاملةً هيكليًا. وتحلّل المفكّرات النسويات الليبراليات في معظم الأحيان السلطة باعتبارها موردًا إيجابيًا ينبغي إعادة توزيعه على النساء. أمّا المقاربات النسوية الاشتراكية والراديكالية والظواهرية، فتتناول موضوع السلطة باعتبارها هيمنةً، وقد تشير إليها بمصطلحاتٍ بديلة كـ “القمع”، أو “النظام البطريركي” أو “الإخضاع” (وهذا مثلًا بارزٌ في التصوّر المفاهيمي لدى نوال السعداوي). تناصر المقاربات التقاطعية وضع إطارٍ لفهم السلطة يمنح أهميةً متساويةً للتبعية القائمة على أساس النوع الاجتماعي والعرق والطبقة، فضلًا عن المعالم المتعلّقة بكلّ سياقٍ بعينه كالطائفية أو الجنسانية (انظر تعريف التقاطعية).

 

أمّا في الحركة النسوية ما بعد البنيوية، فقد اضطلعت المفاهيم الفوكوية بتأثيرٍ كبيرٍ في الأعمال النسوية جميعها في كافة أنحاء أوروبا وأميركا الشمالية وحتى الشرق الأوسط إلى حدٍ ما. وفقًا لهذه المفاهيم، ليست السلطة قمعيةً أوّلًا، بل بالأحرى قمعية وبنّاءةً على حدٍ سواء. وقد نظّر ميشيل فوكو أيضًا في التفاعل بين السلطة والجسد من خلال تصوّره المفاهيمي للـ“السلطة التأديبية” التي تُنتج أجسادًا مُنصاعة تجعلها مؤسسات الدولة والمؤسسات الاجتماعية قابلةً للسيطرة عليها. وتَبرز هذه التصوّرات المفاهيمية في الانتقادات النسوية المناهضة لسيطرة الدولة على أجساد النساء، بما في ذلك في لبنان (انظر تعريف غشاء البكارة). أخيرًا، تضمّنت الاحتجاجات العربية التي اندلعت في العام 2011 انتقاداتٍ كبيرةً وجّهتها النسويات إلى سلطة الدولة الاستبدادية على أجساد النساء، بما في ذلك مختلف الأعمال التي قام بها الناشطون، بينما أشارت موجاتٌ مختلفةٌ من الاحتجاجات النسوية في لبنان مباشرةً إلى دور الدولة في إدامة إخضاع المرأة من خلال السياسات التي تحدّ من حقوقهنّ الجسدية (انظر تعريف الجنس والحقوق الجسدية).

 

وقد استُخدمت المفاهيم الماركسية عن السلطة بوصفها شكلًا من أشكال الهيمنة وفاعلةً من خلال الأيديولوجيا لفضح نفاق الدولة الليبرالية في تعزيز عدم التفرقة وسياسات تكافؤ الفرص في حين يسود عدم المساواة المتأصّل والهيكلي. ونتيجةً لهذا النقد الموجّه إلى السلطة الرسمية، يختار كثيرٌ من التيّارات النسوية الصيَغ التنظيمية الأفقية غير الهيكلية، وهي صيَغٌ تُستَخدم في بعض الجمعيات النسوية الصغيرة في بيروت، وهذا يُشكّل جهدًا واعيًا في سبيل محاربة استنساخ عدم المساواة، بدرجاتٍ متفاوتة من النجاح. لكن، حتى مثل هذه المقاربة لا تخلو من النقد، لأنّها أساسًا تخاطر بافتراض أنّه يمكن كسر التسلسلات الهرمية من خلال “تغييب التنظيم الهيكلي”، في حين يثبت الواقع أنّها في كثيرٍ من الأحيان تغدو غير باديةٍ للعيان فحسب.